اللواء سليمان: لا تقسيم ولا تقاسم ومشروع الغرب فشل

 

 ( لا ” مناطق آمِنَة ” بعيداً عن الدولة السورية ، ولا أقاليم )

علق السفير د.بهجت سليمان على اتفاق المناطق الامنة والمعابر المفترضة بين مناطق سورية فقال:

– حتى لو أطلق البعضُ على مناطق ” خفض التّوتُّر أو التصعيد ” الأربع في : إدلب – والجنوب السوري – والغوطة الشرقية – وشمال حُمص ، تسمية ” مناطق آمِنَة !!! ” ..

فإنّ الْمُرَاد من هذه العملية ، لا يُشِبِهُ بِشَيْءٍ ، ما أراده الأتراك وأضْرابُهُم ، منذ سنوات ، ممّا عملوا عليه لإنشاء مناطق تجميع للإرهابيين المسلحين ، وتأمين الحراسة والحماية الدولية لهم ، بما يمنع الدولة السورية من الإقتراب من تلك المناطق ، حَرْباً أو سِلْماً..

– وأمّا جوهر قيام هذه المناطق حالياً ، فيتجَلّى بـ :

* ترسيم حدود تلك المناطق الأربعة 

* إقامة نقاط تفتيش تشرف عليها قوّاتٌ من دُوَلٍ مُحايِدة 

* بغرض إيصال المساعدات الإنسانية لأهالي تلك المناطق 

* تسهيل حركة وتَنَقُّل المدنيين ، من وإلى تلك المناطق .

* وعلى أن يجري مَنْعُ إستخدام السلاح داخل تلك المناطق ، تحت طائلة اتّخاذ الإجراءات الكفيلة بإيقاف ذلك .

– ومن البديهي أن يكون مصطلح ” المناطق الآمنة ” ثقيلاً على أسماع معظم السوريين ، لإرتباطه خلال السنوات الماضية ، بمحاولات إقليمية وأجنبية حثيثة ، لِفَصْلِ بعض المناطق السورية عن المركز السوري ، وتَسْليمِها للإرهابيين ، لكي تكون قاعدةً ومنطلقاً لهم ، للحرب على الدولة السورية والشعب السوري والجيش السوري .

– وأَمّا حالياً ، فالأمْرُ مُخْتَلِفٌ تماما ً، لِإنّ الغاية الأولى لسورية وحلفائها ، هي دَفْعُ داعِمي الإرهاب للفصل بين مستويات الإرهابيين ، بما يُشَتِّتُ قُواهُم ويُضْعِفُ فاعليّتهم ، وهو ما فشلوا فيه سابِقاً – أي داعِمو الأرهاب – ، سواءٌ عَنْ عَجْزٍ أو عٓمْداً .

– وما يُؤَكّد ذلك هو إستمرار سورية وأصدقاؤها ، في محاربة إرهابِيِّي ” داعش ” و ” النُّصْرة ” ومُفْرَزاتِهما ، في أيّ مكانِ يتواجدون فيه . .

ومَنْعُ رَفْدِ تلك المناطق بِأيّ دَعْمِ تسليحي أو تعبوي أو بشريّ ، يخدم المُسَلّحين . .

وإقْرارُ الجميع بوحدة الأراضي السورية ، حتى لو أَضْمَرَ بَعْضُهُمْ عَكـسَ ذلك .

وهذا ما سيُؤَدّي إلى أحد أمْرَيْن :

* إمّا تنفيذ ما ذُكِرَ أعلاه ، وهو أَمْرٌ مطلوبٌ ومرغوبٌ من الدولة الوطنية السورية والشعب السوري ..

* و إمّا مناورة الأمريكان وأذنابُهُم لعرقلة التنفيذ ، مَرَّةً جديدة ، لِعَجْزِهِم عن استغلال هذه الفرصة ، من أجل تعزيز موقفهم وتقوية صنائعهم الإرهابيّة .

وفِي هذه الحالة ، سوف تُواصِلِ الدولةُ السورية وحلفاؤها ، الحربٓ على الإرهاب ومَجامِيعِهِ المسلّحة ، كائناً ما كانت تَسَمِيَتُها ولٓبُوسُها ولونُها .

– وأَمّا الخطط الأمريكية الإسرائيلية والأردوغانية والأعرابية ، لإقتطاع أقاليم من الارض السورية ، فَهذا أمْرٌ لن يسمح به الشعبُ السوري ، حتى لو طالت الحربُ أضعافَ ما طالت حتى الآن ، وحتى لو بلغت التضحياتُ أضعاف َ ما بَلٓغَتْه ..

ومَنْ يَشُكّون بما نقوله ، نُحيلُهُم إلى تجربة المقاومة اللبنانية التي أجهضت المشروع الصهيوني في لبنان وطٓرَدَتِ الإسرائيلي مع أذنابه من جنوب لبنان ..

ونُذَكّرِهُم فقط ، بِأنّ سورية الأسد هي الأب الروحي لتلك المقاومة .

[ad_2]

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*