المالكي يفجر مفاجأة جديدة حول مجزرة سبايكر

كشف نائب الرئيس العراقي نوري المالكي، الأربعاء، عن تبوء قائد فرقة عسكرية تسبب بحدوث جريمة سبايكر في محافظة صلاح الدين عام 2014، منصب آمر الكلية العسكرية، متهما إياه بالانسحاب من المحافظة آنذاك تنفيذا لتوجيهات جهة سياسية ينتمي إليها.

وقال المالكي في حديث لبرنامج “زاوية أخرى” الذي تبثه السومرية، إن “ما حدث في صلاح الدين، أن قائد الفرقة مع الأسف الشديد جاءته توجيهات من الجهة السياسية التي ينتمي إليها والتي هي شريكة في المؤامرة، وانسحب مع الضباط الركن”، مبينا أن “ذلك أدى إلى حدوث جريمة سبايكر”.

وأضاف المالكي أنه “مع الأسف الشديد هذا الشخص الذي ترك الفرقة وذهب هو الآن آمر الكلية العسكرية، بدل القرار الذي صدر عليه بالإعدام”.

يذكر أن تنظيم “داعش” أعدم المئات من المتدربين والطلبة العسكريين في قاعدة “سبايكر” الواقعة شمال مدينة تكريت عندما فرض سيطرته على هذه المنطقة منتصف شهر حزيران 2014.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*