الملف الرئاسي يُخيم على أجواء السراي..جلسة عادية للحكومة..وبو صعب: لا مستقبل بلا ’أمل’

موقع العهد الإخباري ـ
فاطمة سلامة:

خيّمت قضية الانتخابات الرئاسية على أجواء السراي الحكومي. حضرت في دردشات وتصريحات الوزراء قبيل انعقاد الجلسة، وأثناء المغادرة، فخطفت الأضواء عن جدول أعمال الجلسة العادي، ليحل مكانه الحديث عن الموقف المرتقب إطلاقه من بيت الوسط بخصوص ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وانتظار البعض لهذه الخطوة حتى يبنى على الشيء مقتضاه.

 

الجلسة التي دامت نحو أربع ساعات، وعلى جدول أعمالها 178 بنداً، وافق فيها مجلس الوزراء على 160 بنداً وأرجأ 18 بنداً الى جلسات لاحقة، لاسيما ملف عقود الخليوي، حيث أكد وزير الاتصالات بطرس حرب إدراجه بنداً أول في جلسة الأسبوع المقبل.

وخلال الجلسة، تمنى رئيس الحكومة تمام سلام على “القوى السياسية والنيابية الإسراع بانتخاب رئيس جديد للجمهورية، رئيس يُحيي الدولة بمفهومها، راع لشؤون الناس وملتزم بالديمقراطية والوحدة الوطنية لاسيما في هذه الاجواء والظروف”.

وعقب الجلسة، تحدّث وزير الإعلام بالوكالة سجعان قزي، فلفت الى “أنها كانت منتجة جداً على صعيد تلبية حاجات الناس ومؤسسات الدولة والادارة العامة، وترجمت هذه الجلسة أنّ الحكومة الحالية مرة أخرى تؤكد إنتاجيتها وهو أمر مشجع لمواصلة العمل في خدمة الدولة والناس”.

وفي دردشة مع الإعلاميين عقب الاجتماع الحكومي، شدّد وزير التربية الياس بو صعب على أنّ لا مستقبل من دون “أمل” في إشارة الى “حركة أمل”، ورداً على سؤال حول ما إذا كان هناك زيارة مرتقبة للعماد ميشال عون للرئيس نبيه بري.

وفيما يتعلّق بانتخاب عون رئيساً للجمهورية، قال بو صعب “نعيش في الواقع وعلينا التروي والتحلي بالصبر لتأخذ الامور مجراها”، مؤكداً “أن الاجواء ايجابية والحوار سيستكمل مع الجميع”.

بدوره، قال وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش، ورداً على سؤال حول الملف الرئاسي” صمت حزب الله أبلغ من الكلام”.

من جهته، وزير الداخلية نهاد المشنوق ورداً على سؤال حول ما يشاع عن تأجيل جلسة انتخاب الرئيس الى ما بعد ٣١ تشرين الاول، قال لماذا التأجيل؟”.

وكان وزير السياحة ميشال فرعون، قال لدى وصوله الى السراي:” لا اعتقد ان كتلة المستقبل ستكون منقسمة لناحية انتخاب العماد عون”.

وزير الثقافة روني عريجي، لفت الى أن تيار “المردة ينتظر موقف الحريري وسيتخذ القرار المناسب بشأنه”، مشدداً على أن حزبه سيشارك في جلسة 31 تشرين الأول.

من ناحيته، تمنى وزير الزراعة أكرم شهيب أن نصل الى عهد جديد للحكم في لبنان، لافتاً الى أن هناك اجتماعا للكتلة السبت لاتخاذ موقفها بشأن الإنتخابات الرئاسية.

أضيف بتاريخ : 16:25 20-10-2016 |
آخر تعديل في: 16:26 20-10-2016

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*