#الناتو يعزز وجوده في شرق #أوروبا و #البحر_الأسود

natooo.jpg

اعلن الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبرغ أن 17 دولة عضوا في الحلف سترسل قوات لتعزيز الجناح الشرقي، في حين عبرت 6 دول عن استعدادها لتعزيز وجود الحلف في منطقة البحر الأسود.

أوضح ستولتنبرغ أن عسكريين من 17 دول سيتم نقلهم إلى لاتفيا وليتوانيا وإستونيا وبولندا ضمن 4 كتائب تابعة للقوة المتعددة الجنسيات سيتم نشرها في شرق أوروبا مطلع العام 2017.

وقال في مؤتمر صحفي، عقده في بروكسل في ختام اليوم الأول من محادثات وزراء دفاع الدول الأعضاء في الناتو، الأربعاء 26 أكتوبر/تشرين الأول: “تنضم ألبانيا وإيطاليا وبولندا وسلوفنيا إلى عسكريي كندا في لاتفيا. وتنضم بلجيكا وكرواتيا وفرنسا ولوكسمبورغ وهولندا والنرويج إلى القوات الألمانية في ليتوانيا، بينما تنضم الدنمارك وفرنسا للقوات البريطانية في إستونيا، وأخيرا، تنضم قوات رومانيا وبريطانيا إلى الولايات المتحدة في بولندا”.

ولم يكشف ستولتنبرغ التفاصيل حول تعداد العسكريين، لكن، وفقا لتصريحات عدد من وزراء الدفاع للناتو، سترسل بريطانيا 800 من جنودها، وألمانيا 600، وكندا 450، وفرنسا 300، أما الولايات المتحدة فسترسل أكثر من ألف جندي.

من جهة ثانية، تعهد الحلف بتعزيز وجوده في رومانيا، وبموجب مقررات قمة الناتو في وارسو سيتم إنشاء قاعدة تدريب بهدف تعزيز مواقع الحلف في منطقة البحر المتوسط.

وقال الأمين العام للناتو: “كندا وألمانيا وهولندا وبولندا وتركيا والولايات المتحدة، أعلنت استعدادها للإسهام بقسط في وجودنا في منطقة البحر الأوسد برا وبحرا وجوا”.

وكانت مسألة تعزيز الوجود العسكري لحلف شمال الأطلسي في البحر الأسود من أبرز بنود أجندة لقاء الوزراء، إضافة إلى بحثهم إرسال كتائب على أساس التناوب إلى دول البلطيق وبولندا، ودعم الدول الشريكة للناتو في مواجهة تنظيم داعش، والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*