الهزيمة وديمونا والحرب المستقبلية…الإعلام الإسرائيلي تابع لحظة بلحظة خطاب السيد نصر الله

الإعلام الإسرائيلي يتابع باهتمام بالغ خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بالذكرى الــ 11 للانتصار في حرب تموز 2006، حيث عملت على اقتباس أهم المواقف التي أعلنها السيد نصر الله والمتصلة بالحرب مع إسرائيل، وما هو منتظر.
الإعلام الإسرائيلي يتابع باهتمام بالغ خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بالذكرى الــ 11 للانتصار في حرب تموز 2006
بكثير من الاهتمام تابعت المواقع الإخبارية الإسرائيلية خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بالذكرى الــ 11 للانتصار في حرب تموز 2006.
فقد عملت كل المواقع الإخبارية على اقتباس أهم المواقف التي أعلنها نصر الله والمتصلة بالحرب مع إسرائيل، وما هو منتظر، في الوقت الذي لم يصدر فيه أي تعليق أو تعقيب من قبل مسؤولين وخبراء.فقد أورد موقع “يديعوت أحرونوت” خبراً بعنوان “نصرالله: الهزيمة التي لحقت بإسرائيل في حرب لبنان الثانية، ستلحق بها مجدداً، وبقوة أشد”، أما موقع “معاريف” فقد نشر خبرين حملا العنوانين التاليين “نصرالله: إذا هاجمت إسرائيل، فستُهزم”، و”نصر الله يهدد: ليس خزان الأمونيا فقط، مفاعل ديمونا في خطر أيضاً”.

أما موقع “والاه” فقد عنون خبره بــ “نصرالله: إغلاق حاوية الأمونيا يُظهر أن إسرائيل تحترمنا”، في حين ركزت “القناة العاشرة” على الحرب المقبلة فاقتبست عن الأمين العام لحزب الله قوله “إذا دخلت إسرائيل إلى لبنان، فستصطدم بقوة أكبر بمئة مرة من 2006″، وكذلك موقع “القناة السابعة” التي نشرت خبراً بعنوان “نصر الله يهدد مجدداً: القوة الإسرائيلية التي ستدخل إلى لبنان- ستُهزم”.

هذا في المواقع الإلكترونية أما على الشاشات الإسرائيلية فقد قال محلل الشؤون العربية في القناة العاشرة “لقد سمعنا تهديدات بمناسبة الذكرى السنوية لحرب لبنان الثانية وهنا نرى في الخيام نصر الله يلقي خطابه ويتم عرضه على شاشات كبيرة. هناك تهديدات عادية، لكن نصر الله يقول إذا دخلت هذه المرة إسرائيل إلى لبنان أو شنت حرباً ضد لبنان، ستجد أمامها قوة كبيرة أكبر من التي واجهتها في ال2006. أيضاً يقول نصر الله إن إسرائيل وقادتها يقولون إننا لن ندخل في حرب مقابل لبنان إلا كخيار أخير، كما تطرق نصر الله إلى حاوية الأمونيا كعادته”.

تلميحات نصر الله بضرب مفاعل ديمونا، بعد قرار السلطات الإسرائيلية تفكيك حاوية الأمونيا في حيفا، على خلفية تهديدات سابقة أطلقها نصر الله، ترردت أصداؤها سريعاً في إسرائيل أيضاً فقد قالت المذيعة في “قناة كان”، “لقد عاد وهدد أمين عام حزب الله أن منظمته قادرة على استهداف مفاعل ديمونا وليس فقط خزان الأمونيا في حيفا، الذي كان قرار إفراغه نتيجة خطر صواريخ المنظمة”.

كما توقف مراقبون باهتمام عند قول السيد نصر الله إن تعاظم قوة حزب الله في السنوات الأخيرة يقلق القيادة الإسرائيلية، وأنه في الحرب القادمة ستهان إسرائيل أكثر مما أهينت في حرب لبنان الثانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*