الوزيرة عز الدين لإذاعة النور: للإبقاء على آلية التعيينات وتطويرها

رأت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارة عناية عز الدين ضرورة إبقاء الآلية المعتمدة للتعيينات في المراكز الشاغرة أو تطويرها لأنها تؤمن الحد الأدنى من الكفاءة، في إطار المحاصصة المذهبية والطائفية، معتبرةً أن الإصلاح الفعلي يكمن في إلغاء الطائفية السياسية.

وفي حديث لإذاعة النور، دعت الوزيرة عز الدين إلى معالجة المشكلة من خلال ضغط المهل أمام الجهات المعنية لإنجاز العمل في فترة قياسية لأن الآلية المعتمدة تحاكي روح الدستور، وأعطت عز الدين هذا الموضوع بعداً وطنياً وليس طائفيا أو مذهبياً، معربة عن تخوفها من أن تكون خلفية طرحه سياسية.

وعن تأثير موضوع التعديل على التعيينات الملحة، لفتت الوزيرة عز الدين إلى أن ذلك يعود إلى القرار بشأن التعديل داعية الأفرقاء السياسيين إلى تحمل مسؤولياتهم أمام المواطنين.

آلية التعيينات عادت إلى الواجهة بعد طرح مجلس الوزراء إمكانية تعديلها أو إلغائها.. فكانت محل انقسام بين الأطراف السياسية بين غالبية تشدد على بقائها.. وأقلية منحصرة بالتيار الوطني الحر وتيار المستقبل تدعو إلى تعديلها.. فالآلية المعتمدة حاليا تعطي دورا لمجلس الخدمة المدنية ووزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية.. الى جانب الوزير المختص.. في اقتراح ثلاثة مرشحين الى المركز الوظيفي ورفعها الى مجلس الوزراء كي يختار أحدهم.. وفي هذا السياق ترى وزيرة الخوف هو أن تكون خلفية تعديل الآلية محاصصة إضافية.. تقول الوزيرة عز الدين…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*