انهیار مئات المواقع الصهیونیة علی الإنترنت بهجوم منظم لـ «هاکرز»

hackers

أفادت وسائل إعلام صهیونیة أن المئات من المواقع الإلكترونیة التابعة للحكومة الصهیونیة انهارت فی هجوم منظم شنته مجموعات من «الهاکرز» اعتباراً من صباح الیوم الاثنین ولا یزال ساریًا حتی الآن، رغم الاستعدادات التي اتخذتها السلطات الصهیونیة في السابق لمواجهة الهجوم.

وکانت مجموعات من قراصنة الانترنت، تطلق علی نفسها اسم «Anonymous arab» (أنونیموس العرب)، أعلنت في بیان سابق عبر صفحاتها الإلكترونیة، نیتها شن هذا الهجوم وحددت موعده مسبقًا، وبثت مقطع فیدیو علی موقع «یوتیوب» دعت فیه جمیع المتخصصین من المسلمین والعرب إلی الالتحاق بها والمشاركة في الهجوم «من أجل محاسبة إسرائیل علی جرائمها ضد الإنسانیة التی ترتكبها بحق الفلسطینیین».

وقالت: «ندعو إخواننا وأخواتنا فی یوم 7 نيسان/ أبریل 2014 إلی اختراق، تشویه، خطف، تسریب قاعدة بیانات، الاستیلاء علی مواقع المشرفین، وإنهاء الفضاء الافتراضي الإسرائیلي بكل الوسائل الضروریة».

وأضافت: «أنونیموس العرب» التی تأسست عام 2003: «یا إسرائیل، إن من مصلحتك الکف عن أي عملیات عسكریة ونشاطات استیطانیة غیر مشروعة، وإلا فان العواقب ستكون أسوأ مع کل ساعة تمر.. یا إسرائیل، سنتعامل مع کل وفاة إضافیة كهجوم شخصي علی أنونیموس، وسیتم التعامل معك بسرعة وبدون إنذار مسبق».

وأشارت القناة السابعة في التلفزیون الصهیوني إلی أن مواقع تابعة لما یسمی بـ «مصلحة المطارات» وأخری تابعة لوزارة التربیة ووزارة البرید والمواصلات، من بین المواقع التي تم اجتیاحها وتعطلت بسبب هجوم «السایبر»، مؤکدة أن قراصنة الانترنت تمكنوا من اختراق العدید من المواقع الحكومیة وهي «الآن خارج الخدمة».

وأضافت القناة الثانیة في التلفزیون الصهیوني ان مواقع أخری تابعة لوزارة الزراعة، وموقع صحیفة «هآرتس»، تعرضت للاختراق مشیرة إلی أن بعض المواقع الحكومیة تم اقفالها تحسبا للهجوم .

وكشفت شرکة «سیكولرت» الصهیونیة المتخصصة في الأمن الالكتروني عن نجاح القراصنة باختراق جهاز کمبیوتر تابع لوزارة الحرب الصهیونیة «عن طریق ملف مرفق برسالة عبر البرید الالكتروني کان یحتوي علی برامج ضارة بدا وكأن جهاز شین بیت الاسرائیلي للأمن الداخلي قد أرسله».

وقال أفیف راف کبیر مسؤولی التكنولوجیا فی شرکة «سیکولرت»: «إن متسللین سیطروا بشكل مؤقت فی وقت سابق من الشهر الجاري علی 15 جهاز کمبیوتر من بینها جهاز تملكه الادارة المدنیة الاسرائیلیة التي تراقب الفلسطینیین في الاراضی المحتلة».

وامتنع راف عن تحدید هویة اجهزة الكمبیوتر الاربعة عشر الاخری التي استهدفها المتسللون.

ولوحظ أن موقع الإذاعة الصهیونیة العامة علی الانترنت قد تعطل هو الآخر ولا یزال حتی الآن، إلا أن وسائل الإعلام الصهیونیة التي تحدثت عن انهیار المواقع الحکومیة لم تذکره من بینها رغم أنه تابع للإذاعة الرسمیة الناطقة باسم الكیان الصهیوني. کما لوحظ أن العدو الصهیونی لم یعلن عن اختراق مواقع أمنیة أو عسكریة أو مالیة رغم استهدافها في الهجوم، في حین ظهر علم فلسطین علی الصفحات الأولی للمواقع التی تم اختراقها.

وذکرت مصادر صهیونیة أخری أن جهاز الأمن العام «الشاباك» أصدر تعلیمات مسبقة للمؤسسات الحكومیة والعسكریة والأمنیة بالاستعداد لمواجهة الهجوم، وعمم تعلیمات حول التعامل مع الرسائل البریدیة المشبوهة، وفی أعقاب ذلك قررت الحكومة وقف تلقي البرید الإلكتروني للرسائل الواردة من الخارج لمدة اربعة ایام.

وأشادت «لجان المقاومة» فی فلسطین بالهجوم الإلكترونی الذی أسقط عشرات المواقع الصهیونیة، وعطل وظائفها ملحقاً الخسائر المادیة والمعنویة في منظومة العدو التكنولوجیة.

وقالت لجان المقاومة: إن «هذه الضربة الموفقة ضد مواقع الكیان الصهیونی علی الإنترنت تضرب الدعایة الخبیثة بتفوق العدو الصهیوني تكنولوجیا وتؤکد وجود العقول العربیة والإسلامیة القادرة علی منازلة العدو في كافة المیادین وهزیمته».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*