ايران والبوسنة تؤكدان على تطوير التعاون الامني خاصة في مكافحة الارهاب

 

أكد السفير الايراني في البوسنة والهرسك محمود حيدري ووزير الأمن البوسني دراغان مكتيتش على تطوير التعاون الامني الثنائي وخاصة في مجال محاربة الارهاب.وخلال اللقاء أكد الجانبان على رفع مستوى التعاون بين البلدين في المجال الامني وخاصة في محاربة الارهاب، تزامنا مع تنمية العلاقات في المجالات الاقتصادية والسياسية.

واشار السفير الايراني الى الاواصر التاريخية والثقافية العديدة بين البلدين، وقال: من خلال رفع الحظر الجائر على ايران والذي تبعه تنمية العلاقات السياسية الثنائية، من الضروري ان يتم رفع مستوى العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات بما فيها الاقتصادية والصناعية والزراعية والسياحية.

ولفت الى زيارة وفد رفيع المستوى من البوسنة برئاسة باقر عزت بيغوفيتش الى ايران، وقال: ان هذه الزيارة وفرت أرضية مناسبة لتنمية العلاقات بين البلدين ولابد الاستفادة منها لتطوير العلاقات في جميع المجالات.

وأضاف السفير حيدري: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها الاستعداد التام لتطوير العلاقات والتعاون مع البوسنة والهرسك في مختلف المجالات بما فيها المجال الامني.

وفي هذا اللقاء، أكد وزير الأمن البوسني ان لدى البلدين طاقات كبرى لتنمية العلاقات الشاملة، ومن الضروري وبعد عدة سنوات من الجمود في العلاقات، ان يتم استئناف التعاون وتبادل المعلومات بشأن مختلف جوانب الاخطار الامنية.

كما أجرى الجانبان خلال اللقاء محادثات تبادلا خلالها وجهات النظر بشأن عملية اصدار التأشيرة وتبادل الزيارات السياحية بين البلدين، وأشارا الى ضرورة الإسراع في وتيرة التعاون الاقتصادي، واكدا على إزالة العقبات الباقية امام إزدهار العلاقات التجارية بين طهران وسراييفو.

في سياق متصل اكد رئيس جمعية الصداقة البوسنية الايرانية انور علي بغوفيتش، رغبة بلاده بتطوير وتوسيع علاقات الصداقة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في جميع المجالات.

وخلال لقائه السفير الايراني في سراييفو محمود حيدري، قال بغوفيتش، لقد قمنا في العام 2010 بتاسيس هذه الجمعية بهدف توسيع وتوطيد علاقات الصداقة مع ايران في جميع المجالات خاصة الاقتصادية منها، لذا فاننا على استعداد كامل لاتخاذ خطوات اكثر جدية لتطوير العلاقات بين البلدين.

ونوه الى المساعدات التي قدمتها ايران لبلاده خلال فترة الحرب، معتبرا ذلك منعطفا في العلاقات بين الشعبين على الدوام.

وتحدث السفير الايراني خلال اللقاء قائلا، انني اعتقد بأن لايران والبوسنة والهرسك امكانيات كبيرة لتطوير العلاقات الشاملة بينهما وبعد تنفيذ الاتفاق النووي توفرت الفرصة لتفعيل طاقات البلدين.

واعتبر حيدري الطاقات الاقتصادية للتعاون بين البلدين بانها اكبر بكثير من المستوى الراهن وان هنالك الكثير من الفرص امامهما في المجال الاقتصادي خاصة في حقول الطاقة والبتروكيمياويات والزراعة والسياحة وقال، ان ايران دولة متقدمة في بعض التكنولوجيات الحديثة وهي على استعداد لتبادل ونقل المعرفة والخبرات التي تمتلكها للبلد الصديق البوسنة والهرسك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*