باريس تطالب واشنطن بايضاحات بعد معلومات عن تجسس امريكي على اتصالات الفرنسيين

espionage-americaine

اعتبر وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس ان المعلومات الصحفية عن تجسس وكالة الامن القومي الامريكية على نطاق واسع على اتصالات الفرنسيين تثير الصدمة وتستدعي ايضاحات وذلك بعد ما ذكرت صحيفة (لوموند) الفرنسية اليوم ان وكالة الامن القومي الامريكية قامت في غضون ثلاثين يوما بين 10 كانون الأول/ ديسمبر 2012 و8 كانون الثاني/ يناير 2013 بجمع ملايين التسجيلات لبيانات هاتفية لفرنسيين.
واشارت الصحيفة الى ان وكالة الامن القومي الامريكية تملك طرقا عدة لجمع المعلومات فعندما يتم استخدام بعض ارقام الهاتف في فرنسا فإنها تقوم بتفعيل اشارة تطلق تلقائيا عملية تسجيل بعض المكالمات كذلك يطال هذا التنصت الرسائل الهاتفية القصيرة ومضمونها بالاستناد الى كلمات مفاتيح وفي النهاية تقوم وكالة الامن القومي بشكل منهجي بالاحتفاظ بسجل الاتصالات لكل رقم مستهدف وفق الصحيفة.
وتعطي الوثائق ايضاحات كافية تدفع للاعتقاد بان اهداف وكالة الامن القومي الاميركية تشمل اشخاصا يشتبه في صلاتهم بانشطة ارهابية وايضا افرادا يتم استهدافهم فقط لانتمائهم الى عالم الاعمال، السياسة او الادارة الفرنسية.
ويظهر الرسم البياني لوكالة الامن القومي الامريكية معدلا للاعتراضات الهاتفية بثلاثة ملايين بيان يوميا مع ارقام قياسية بلغت 7 ملايين في 24 كانون الأول/ ديسمبر 2012 و7 كانون الثاني/ يناير 2013 بحسب الصحيفة.

 فابيوس يستدعي السفير الاميركي في قضية التنصت

وفي تطور لاحق اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس انه “استدعى فورا” سفير الولايات المتحدة في باريس اثر صدور معلومات تفيد بان وكالة الامن القومي الاميركية قامت بعمليات تنصت مكثفة على اتصالات الفرنسيين في فرنسا. وقال فابيوس لدى وصوله الى اجتماع اوروبي في لوكسمبروغ اليوم “استدعيت سفير الولايات المتحدة هذا الصباح في وزارة الخارجية”.. ولم يقدم تفصيلات أخرى .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*