باكستان تجدد وساطتها بين إيران والسعودية

 

 

جدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية، نفيس زكريا، استعداد بلاده للوساطة لنزع فتيل التوتر بين إيران والمملكة العربية السعودية، منوهاً أن “باكستان مستعدة بشكل تام للوساطة بين إيران والسعودية لإنهاء الخلافات والتوترات المتصاعدة بين البلدين”.

وقال زكريا في تصريحات لإحدى القنوات الفضائية الباكستانية، الأربعاء، إن “باكستان مستعدة للوساطة ونزع فتيل التوتر بين إيران والسعودية، وقد طرحت هذه الوساطة منذ ما يقارب السنتين لإنهاء الخلافات”.

ورأى زكريا إن التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب بقيادة السعودية وباكستان أحد أعضاء هذا التحالف، إن “الهدف الرئيسي من هذا التحالف هو مكافحة الإرهاب والجماعات المسلحة”، مضيفاً إن “خطط التحالف تتم من خلال التشاور بين الدول الأعضاء”.

ويرى متابعون إن “باكستان لها القدرة على القيام بدور الوساطة بين إيران والسعودية لما تمتلكه من علاقات متميزة بين البلدين”.

وفي 24 من أبريل/ نيسان الماضي، تحدثت تقارير صحفية عن وجود وساطة سيقوم بها النائب العام في باكستان “اشتر آصف علي” للتوسط بين طهران والرياض لتخفيف التوترات بين البلدين والتي بلغت ذروتها منذ مطلع يناير/ كانون الثاني 2016، وادت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية.

وقالا صحيفة “اكسبرس تريبيون” الباكستانية، إن “رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، أوكل إلى النائب العام اشتر آصف علي مهمة القيام بزيارة إلى إيران للوساطة بين الرياض وطهران لتخفيف حدة التوتر بين البلدين”.

وبحسب الصحيفة الباكستانية، فإن “نواز شريف حث النائب العام في بلاده على ضرورة التوسط بين إيران والمملكة العربية السعودية للوصول إلى تفاهم بين البلدين وإعادة العلاقات بين البلدين المسلمين”، مضيفاً إن “إيران والسعودية على علاقة وطيدة مع باكستان”.

وافقت باكستان مطلع أبريل/ نيسان، على قرار تعيين قائد الجيش المتقاعد رحيل شريف رئيسا للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، بقيادة السعودية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*