بالفيديو: جيش الإسلام وفيلق الرحمن يقتلان بالرصاص أهالي الغوطة الشرقية

قتلى وجرحى في صفوف متظاهرين عزل من أهالي الغوطة الشرقية برصاص “فيلق الرحمن” و”جيش الإسلام” والأخير يصدر بيانا يعترف فيه بإطلاق عناصره النار على المتظاهرين و”يعتذر” من أهالي الغوطة ويصف ما جرى بـ”التصرف الخاطئ”.
“جيش الاسلام” يطلق النار على متظاهرين في الغوطة
انتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر متظاهرين خرجوا في أكثر من منطقة من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق تعرضوا لإطلاق نار من قبل “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” أسفر عن وقوع قتلى وجرحى بحسب ناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي والفيديوهات التي تم تداولها.

ئ”.

انتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر متظاهرين خرجوا في أكثر من منطقة من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق تعرضوا لإطلاق نار من قبل “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” أسفر عن وقوع قتلى وجرحى بحسب ناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي والفيديوهات التي تم تداولها.

وتحتدم الاشتباكات بين الفصيلين المسلحين منذ عدة أيام خلّفت قتلى وجرحى بالعشرات من الطرفين.


أهالي الغوطة الشرقية: ياللعار..باعوا الغوطة بالدولار!

ومقاطع الفيديو التي تداولها ناشطون محليون، بيّنت مسلحين تابعين للفصيلين المذكورين يطلقون النار على المتظاهرين لتفرقتهم.

وهتف المتظاهرون في إحدى التظاهرات “يا للعار..ياللعار باعوا الغوطة بالدولار”، كما دعا المنادي المتظاهرين ليرددوا خلفه “كل صاحب قلب محروق من ظلم القادة فيلصرخ الله أكبر”.

كما هتف متظاهرون “لا فيلق.. ولا الجيش.. معنا رب العالمين” في إشارة إلى فيلق الرحمن وجيش الإسلام.

وبعد وقوف متظاهرين في وجه المسلحين بأيد فارغة من أي سلاح في إشارة منهم إلى أن تحركهم ذا طابع سلمي، وأن على المسلحين التوقف عن إطلاق النار، تمّ قتل أحدهم.


أهالي الغوطة الشرقية لـ “فيلق الرحمن”: ارحلوا !

وقال المنادي لأحد المسلحين على وقع الرصاص “نحن آتون للمطالبة بحقنا، لا تُطلق النار”، و”دم المسلم على المسلم حرام”، لكن إطلاق الرصاص بقي مستمراً مؤدياً إلى سقوط قتلى وجرحى، وسارع الأهالي إلى انتشالهم في جو من الفوضى العارمة.
كما أظهر مقطع مصور إطلاق مسلحي “فيلق الرحمن” النار بكثافة على أهالي إحدى البلدات في الغوطة الشرقية.
وقال أحد المتظاهرين “يحاولون تفريق التظاهرات بالسلاح…لا تراجع ولا للظلم…اذهبوا إلى بلد آخر”.

جيش الإسلام يعترف ويعتذر !

وتعليقاً على ما جرى أصدر “جيش الإسلام” بياناً اعترف فيه بأن عناصره قاموا بإطلاق النار على أهالي مدينة عربين واصفاً ما جرى بأنه “تصرف خاطئ” وتوجه بـ “الاعتذار” عن “هذا الفعل المرفوض” متهما البعض بمحاولة “استغلال هذه التظاهرات وحرفها عن مسارها”.

المصدر: الميادين

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*