بعد معاناتهم جرّاء ارتكابات الجماعات التكفيرية.. أهالي عرسال يعكسون ارتياحهم بتطهير المنطقة من الإرهابيين

إذاعة النور ـ
صباح مزنّر:

 

معركة تحرير جرود عرسال من إرهابيي “جبهة النصرة” انعكست ارتياحاً على أهالي بلدة عرسال الذين كانوا يخضعون لسنوات خلت لممارسات الإرهابيين ولم يسلموا من جرائمهم، واليوم يحدوهم الأمل بالعودة إلى أرزاقهم وممتلكاتهم التي حُرموا منها طوال الفترة الماضية.

نائب رئيس بلدية عرسال ريما كرنبي أشارت إلى تنفّس أهالي عرسال الصعداء بعد انتصار المقاومة على إرهابيي “النصرة”، وانتقدت في حديث لإذاعة النور الماكينة الإعلامية التي عملت طوال سنوات على تشويه صورة عرسال بدفع من بعض الأفرقاء السياسيين، مشددة على أبناء عرسال الحقيقيين والإصليين ليسوا كما صوّرتهم تلك الماكينة.

من جهته، أكدّ مختار عرسال السابق عبد الحميد عزالدين لإذاعتنا عودة الشعور بالأمان لدى أبناء البلدة وأملهم كبير في العودة إلى الأرض ومقالعها وكساراتها بعد تخلّصها من عدد كبير من الإرهابيين ومن البيئة الحاضنة لهم. وأضاف عزالدين: ” أملنا كبير في الجيش والمقاومة والجيش السوري في تحرير المنطقة بكاملها”.

أما الإعلامي من بلدة عرسال عبد الرحمن عز الدين، فلفت إلى تعزّز الثقة بالجيش والمقاومة وقدرتهما على دحر الإرهاب  في نفوس المواطنين العرساليين، مشيراً إلى طمأنينة يعيشها اليوم أهالي عرسال بعد معاناتهم لسنوات جرّاء تنكيل الجماعات الإرهابية بهم، من إعدام وتخريب وسرقة أرزاق.

الإنتصار الكبير الذي تعبّد بدماء المجاهدين الأبطال إنعكس إيجاباً على الرأي العام والحاضنة الشعبية المؤيدة لإنهاء تطهير الجرود من الارهابيين بالكامل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*