بلا سياسة: فتوش…وأم الشعب

موقع إنباء الإخباري ـ
حسن ديب:

صرلي موجود عهالكوكب الميمون أربع عقود وتلات شطحات من الزمن، وخلال هالفترة قدرت اعرف معظم أسرار الحياة، حتى إني سبقت الناسا بموضوع الكواكب يلي اكتشفوهن مؤخراً، من حيث إني شفتن عن سطح البيت عندي أنا وعم ركلج الأنتين كرمال يلقط تلفزيون لبنان وأحضر نشرة الأخبار وأعرف آخر المستجدات على الساحة اللبنانية…
ليس،، مش هيدا موضوعنا، المهم إني صرت ملمّ بكتير من المواضيع والأسرار، إلا سر واحد ما كنت أعرف أوصلو، وضل هالسؤال محيّرني لهلأ، ويبدو ما رح لاقيلو جواب ليوم الدين.
والسؤال هو: شو علاقة الفتوش بشهر رمضان??
هيدا السؤال يلي حيّر أعتى علماء التغذية وعلم الإجتماع…
إنو ليش الفتوش مرتبط بشهر رمضان ما عم إفهم، إنو مثلا إذا أكلنا فتوش بشهر شوال ممكن نتعرض للتلاسيميا أو كيف??
عن جد شي بيحيّر.. ما حدا يفكر إنو الموضوع بهالبساطة يعني، أيا واحد بيقدر يجرب يقول لمرتو يا مرا اليوم عمليلنا جاط فتوش، ودغري عالحارك بيجي الجواب: شو صايم؟؟
يا إختي مش صايم بس طالع عبالي الفتوش، إي ما بيصرلك شي إذا نطرت شهر رمضان…
خلص محسومة القصة فتوش يعني صيام ما في مجال للنقاش…
وغرابة القصة مش هون بس، الغريب أكتر إنو أيا شي مرتبط بكلمة فتوش كمان بيطوف بفلك شهر رمضان، حتى النائب فتوش ـ تخايلوا معي يا رعاكم الله ـ النائب فتوش لمجرد إنو كنيتو فتوش بينام كل السنة وبيفيق على مقربة من شهر رمضان وبيتحف الأمة بإقتراح معجل للضرورة القصوى بالتمديد للمجلس النيابي…
وهون لحتى نكون واقعيين ومنصفين ونعطي لكل ذي حق حقه، الزلمة ما عندو أي غاية إلا الحرص على الدولة…
من مبارح وأنا عم حس إنو قلبي كبر بسعادة النائب الفز (وفز مش خطأ مطبعي أو عن عدم دراية باللغة لا فز يعني مقصودة مش فذ)… سعادتي بسعادتو لا توصف من حيث إنو فز من فوق أم الشعب لحتى يورجينا حرصو عالمؤسسة الدستورية (الأم)…
يحرق حريشو شو إنو وطني وشو إنو حريص، يعني مش هينة الواحد يخاف عالأم الدستورية…
بيناتنا الزلمة خايف من الفراغ ومشغول بالو وللصراحة ما عم ينام الليل متلو متل كل أبناء المؤسسة الدستورية (الأم)…
وأصلا إذا حدا بيمرق من حد بيتو بيشوفو رايح جايي عالبرندا وما جايي نوم من كتر ما هو حامل همّ الأم الدستورية، مش هينة يعني الواحد يكون قلبو عالدستور وعأم الدستور،،،
أصلا كل الشعب لازم يكون حامل هم المؤسسة الدستورية (الأم)، حتى لو بدن يلعنوا أم الشعب ويدعسوا بي الشعب ولك مش مهم، المهم أم الدستور بعدها طاهرة وعفيفة ومصانة، شو قصتك انت وياه وياه وياه…
شعب حطكن ع نق ولت وعجن… ولي شو قيمتك منك إلو لو ما أم الدستور…
ولي أمي وأمك وأمو بيروحوا وبيجي غيرن بس أم الدستور إذا راحت منين بدنا نجيب بدالها ها قلي تشوف؟
ولي يا مواطن بدل ما تقعد تنتقد الكادحين داخل المؤسسة الدستورية (الأم) خبرني إنت شو قدمت للوطن؟
ولي إنت ما عملت شي للوطن، هني يلي عملوا كل شي بالوطن، هني يلي رفعوا إسم الوطن. ولي لو ما هني كان عندك شي إسمو سوليدير؟
كنت سمعت بسوكلين أو بشركات الخليوي?
ولي لو ما هني كنت حضرتك سمعت ب حدعشر مليار دولار..ولي إنت أكتر شي بتوصل بالعد للمية وتمانة وعشرين…
وليه لو ما هالشباب الطيبة كنت سمعت بفاطمة غوول وكنت أكلت ألف غول وغول بالوطنية تبعك…
خبرني عن وطنيتك تشوف يا مواطن، ما بشوفك إلا معصب وعم تنق: ساعة طفران وساعة مضيع رغيف الخبز وساعة ما في شغل، إيه وليش بتشوف نص الكباية الفاضي وبتترك النص المليان ليش ليش?
هني مقصّد تاركينك طفران لإنك مواطن مبذّر، نعم مبذّر وقرشك مش إلك، قرشك للدولة ومن حق الدولة تحافظ عالقرش…
هني مقصّد ما بدن ياك تلاقي رغيف الخبز كرمال تضل تبرم وتبرم لإنو ما بتعرف بأيا لحظة الجماعة بتفقع براسن يعملوا منتخب الغميضة وبدن لعيبة وهيك المواطن جاهز دايما..
والشغل؟ إنو لشو الشغل فهمني شو بدك بالشغل، يعني الجماعة بدن راحتك بس إنت ما عم تقنع…
الجماعة بدن ياك تقعد ببيتك، هيدا اذا كان عندك بيت، وكل شي بيوصل لعندك.. الجوع، القهر، التعصيب، سمة البدن، وبك حتى الموت بيوصل لعندك إنت وقاعد ببيتك. ما تحمل هم، المهم كون قنوع وحط براسك إنو كل شي بيعملوا أبناء الأم الكبيرة هو لمصلحة ولاد الأم تبع نحنا يعني أم تبع مواطن بابا…
يا مواطن يا حبيبي، يا بؤبؤ العين، إنت بتعرف إنو التمديد من مصلحتك أكتر ما هو من مصلحة الكادحين المية وتمانة وعشرين؟
إيه من مصلحتك لإن المصاريف الإنتخابية يا خرطي يا ياخدوها منك وبعد ما ياخدوها منك رح تروح حضرة جنابك بعد كل النق والبق وتنتخب نفس الطبخة، وأصلا أصلا إذا بتفتش بجيبة بنطلونك الليلكي او البنفتحي رح تلاقي إنك من آخر مرة انتخبت فيها بعدك مخبي نفس اللايحة لحتى تنتخبها بالمرة الجاي لإنك مواطن وثيق من فوز وثيق من فوز،، ولإنك مواطن زقفجي من الدرجة الأولى…
يا حبيبي يا مواطن بحب طمنك إنو ما في أمل فيك غاطس بالسياسة بس عقلك… بلاسياسة…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*