بوتين في عيد النصر : سنعمل مع كل من يضع يده بيدنا في مواجهة الإرهاب العالمي.. ولا يمكن هزيمة الشعب الروسي

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الانتصار العظيم على النازية “تلك القوة البشعة” في الحرب العالمية الثانية سيبقى في ذاكرة البشرية والإنسانية جمعاء، مشدداً على أن القوات المسلحة الروسية مستعدة لمواجهة أي تهديد.

و قال بوتين خلال كلمة له بمناسبة الاحتفال بذكرى مرور 72 عاما على الانتصار في الحرب الوطنية العظمى “لا توجد، ولم تكن، ولا يمكن أن تكون هناك أي قوة بإمكانها الانتصار على الشعب الروسي الذي صمد حتى الموت دفاعا عن وطنه”.

كما دعا الرئيس الروسي الى ضرورة توحيد جهود المجتمع الدولي لمواجهة التحديات المشتركة ومكافحة الإرهاب والنازية الجديدة وغيرها من التهديدات، مؤكدا أن روسيا مستعدة لهذا التعاون.

في سياق متصل لفت بوتين الى أهمية رفع القدرات الروسية “لمكافحة الإرهاب النازي الجديد” وقال إنه “سيعمل مع كل من يضع يده بيده في مواجهة الإرهاب العالمي”.

وأضاف “نحن جاهزون لصد أي عدوان غادر وسنحمي روسيا كما حماها الجنود في الحرب الوطنية العظمى”، مشيراً إلى أن العدو وجه للاتحاد السوفياتي أقصى الضربات لكنه عجز عن النيل من عزيمة الشعب الروسي.

كما قدم بوتين التهنئة بهذه المناسبة للمحاربين القدامى والشعب والجيش الروسيين.

وكانت مراسم العرض العسكري بدأت صباح اليوم في الساحة الحمراء بالعاصمة الروسية، موسكو، بمناسبة الذكرى الـ 72 لعيد النصر على النازية في الحرب العالمية الثانية.

وشارك في العرض 10 آلاف عسكري و100 آلية مدرعة و72 طائرة حربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*