ترامب يحمل مفاجآت للسعودية

 

ترامب يحمل مفاجآت للسعودية

ينتظر أن يحمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته الشهر الجاري إلى السعودية، مفاجآت اقتصادية، وسط توقعات بالاتفاق على استثمارات ومشاريع ضخمة تصل كلفتها إلى 200 مليار دولار.

وستتشكل القيمة الضخمة للاستثمارات المرتقبة المباشرة وغير المباشرة خلال السنوات الأربع المقبلة، ضمن إحدى المراحل المهمة، في تنفيذ “رؤية السعودية 2030” لتنويع الاقتصاد وتحريره من الاعتماد على إيرادات النفط، وهذا سيوفر أهم فرص التعاون الاقتصادي والاستثماري السعودي مع الولايات المتحدة.

 


محادثات سعودية - أمريكية بشأن مبيعات أسلحة بمليارات الدولارات

ويرى محللون أن ترامب سيولي اهتماما خاصا لقطاع التجزئة في المملكة بعد أن أعلنت الرياض فتحه بالكامل للمستثمرين الأجانب، وسيحمل لها مفاجآت اقتصادية كبيرة في شتى المجالات لا سيما الاستثمارية منها.

 


الرياض

وفي خطوة غير تقليدية بالنسبة لحكام البيت الأبيض، قرر ترامب أن تكون زيارته الخارجية الأولى إلى السعودية، واصفا إياها “بالتاريخية”.

فيما اعتبر مساعدون للرئيس الأمريكي، أن هذا القرار يعكس الجهود المبذولة في محاولة إعادة العلاقات مع العالم الإسلامي.

ومن المتوقع أن يجري الطرفان محادثات بشأن أسعار النفط ، إضافة إلى مناقشة اكتتاب أسهم شركة “أرامكو” السعودية، على أمل أن تدعم إدارة ترامب الطرح العام للشركة السعودية، وتعيد صياغة العلاقات الاقتصادية والتجارية بحيث تسهل التبادل التجاري بين أمريكا والخليج.

 


أرشيف - وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، واشنطن العاصمة، 23 مارس 2017

من جانبه، قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، سابقا، إن بلاده  شريك اقتصادي قوي للولايات المتحدة وأكبر مصدرة للبترول، ومن أكثر المستثمرين في العالم، واصفا زيارة ترامب للمملكة بأنها “تاريخية بكل المقاييس”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*