تسعة وعشرون عاماً على انطلاقتها.. إذاعة النور صوت الناس والمقاومة

 

موقع إذاعة النور ـ
محمد علي طه:

 

” هنا إذاعة النور ” كلمات قليلة عبرت بإذاعة النور قبل تسعة وعشرين عاماً إلى الفضاء اللبناني، كاسرةً الصمت، لتنقل الحقيقة لكل الناس , سابقت موجاتها خطوات المقاومين جنوباً إلى الأراضي المحتلة ، وحملت قضايا الناس ونقلت أوجاعهم , أعوام قضتها متنقلة من ساحات الجهاد إلى فضاء الناس في لبنان والعالم وهنا يشهد المواطنون معبرون ان اذاعة النور هي اذاعة المقاومة و موجودة لخدمة الناس .

كلمات قليلة اختصر بها نائب رئيس مجلس النواب السابق إيلي الفرزلي علاقته باذاعة النور عبر أثيرها  قائلا : “هي المنبر الذي من خلاله نستطيع ان نساهم بتشكيل راي عام حاضن للمقاومة تتعمق فيها ثقافة المقاومة ، و الاهم انها بنجاحها البارز استطاعت ان تحقق دوراً متقدماً اعلامياً في ظل الحرب الكبيرة التي شنت على المقاومة “.

لطالما حملت إذاعة النور رسالة إعلامية خلاقة ، وهنا شهادة من الإعلامي سامي كليب مشيرا الى ان : “اذاعة النور لم تعد وسيلة اعلامية، هي قضية، هي رسالة، وهي منبر  لكل عربي و مسلم و مسيحي حر يؤمن بعدم الخضوع لا للعدو التاريخي الاسرائيلي و لا للارهاب “.

تسعة وعشرون عاماً حجزت خلالها إذاعة النور مكاناً لها في عالم الإعلام الجديد فلم تكتفِ بالبث الفضائي في لبنان وسوريا، بل دخلت مجال البث الإلكتروني وإطلاق تطبيقها الخاص بالإجهزة الهاتفية، وتسعى للإنتقال إلى البث المرئي على وسائل التواصل الإجتماعي، وتعاهد إذاعة النور ان تبقى رفيقة درب المقاومين في ساحات جهادهم ومرآة قضايا الناس في درب حياتهم، وكل عام والنور بألف خير .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*