تغييرات استراتيجية في المؤسسة العسكرية الاسرائيلية لمواجهة القوة المتزايدة لحزب الله

Huzbullah - Lebanone

تشهد اسرائيل باعتراف مسؤولين كبار فيها تغييرات استراتيجية تتناول الجيش بكافة أذرعه وكذلك الجبهة الداخلية، هذه التغييرات تجيء في أعقاب تقارير ومعلومات استخبارية عن تطورات مقلقة لدى حزب الله، استدعت القيام بهذه التغييرات الاستراتيجية.

وتقول مصادر مطلعة لـصحيفة المنــار نقلا عن مسؤولين أمنيين اسرائيليين قولهم بأن الخطر الاستراتيجي الأكبر الذي يهدد اسرائيل هو حزب الله، الذي يمتلك مئات الالاف من الصواريخ وكثير من الانواع المتطورة، ويعترف المسؤولون الامنيون بدقة المعلومات التي يمتلكها الحزب عن اسرائيل في جميع المجالات، وأن أي حرب قادمة مع حزب الله، قد تطول الى أكثر من 33 يوما، كما هو الحال عليه في حرب 2006، وهذا سيكلف اسرائيل الكثير من الخسائر المادية والبشرية.

وتضيف المصادر أن التطور الكبير الذي أنجزه حزب الله على الاصعدة التسليحية والعسكرية والاستخبارية يفرض على المستوى العسكري في اسرائيل الى الاسراع في اجراء تغييرات استراتيجية في المؤسستين الأمنية والعسكرية وكذلك، الجبهة الداخلية، التي ستجد نفسها مضطرة لمواجهة ما يترتب على اطلاق آلاف الصواريخ على أهداف اسرائيلية حيث لدى حزب الله صواريخ تطال كل موقع ونقطة في اسرائيل، وهي تمتاز بقوة تدميرية كبيرة، فقد نجح الحزب في تعزيز قوته العسكرية، حيث تضاعفت عدة مرات عما كانت عليه في العام 2006.

 

المصدر: صحيفة المنار الصادرة في فلسطين عام 1948

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*