توتر بتركيا بعد مقتل امرأة كانت تحمل قنابل

 
قتلت الشرطة التركية الاربعاء امرأة كانت تحمل قنابل كما يبدو وتريد استهداف مقر قيادة الشرطة في اسطنبول غداة عملية احتجاز دامية لرهينة في محكمة المدينة ما وضع البلاد باسرها في حالة توتر شديد.

وبحسب محافظ اكبر مدينة في تركيا فان هذه المرأة وشريكا لها اطلقا النار بعد الظهر على المبنى الذي يضم قيادة الشرطة ما ادى الى رد فوري من عناصر الشرطة المكلفين حمايته.

وقال واصب شاهين محافظ اسطنبول “قتلت امرأة “ارهابية” خلال تبادل اطلاق النار وكانت تحمل قنبلة وسلاحا” مشيرا الى اصابة شرطي بجروح طفيفة.

واوقف المهاجم الثاني الذي اصيب ايضا بجروح كما افادت محطتا ان تي في وسي ان ان تورك.

واوضحت وسائل الاعلام التركية ان المرأة التي لم تعرف هويتها او دوافعها على الفور كانت تحمل قنبلتين.

وياتي هذا الهجوم الجديد بعد اقل من 24 ساعة على عملية احتجاز رهينة جرت في محكمة بالمدينة.

وبعد ست ساعات على مفاوضات بدون نتيجة، تدخلت الشرطة الثلاثاء ضد مسلحين اثنين مقربين من مجموعة ماركسية متطرفة مسؤولة عن احتجاز القاضي سليم كيراز ومقتله في ظروف لم تتضح بعد.

وصباح الاربعاء اطلقت الشرطة عملية مداهمة كبرى ادت الى توقيف حوالى 30 طالبا من انطاليا (جنوب) وازمير (غرب) واسكشهير (وسط) وكلهم يشتبه في علاقتهم بالحزب/ الجبهة الثورية لتحرير الشعب التي تبنت عملية احتجاز الرهينة الثلاثاء.

وذكرت وكالة الانباء التركية دوغان ان الشرطة تدخلت بعد ان تلقت معلومات تبعث على الاعتقاد بان الحزب/ الجبهة الثورية لتحرير الشعب يحضر لعمليات اخرى مماثلة لتلك التي نفذت في قصر العدل في اسطنبول.

لكن محاميا عن الطلاب الموقوفين نفى لوكالة دوغان هذه المزاعم.

وقد تدخلت قوات الامن مساء الثلاثاء ضد ناشطين مسلحين في هذه المجموعة الماركسية المعروفة بشن العديد من الاعتداءات في تركيا منذ تسعينات القرن الماضي.

وقتل محتجزا الرهينة اثناء عملية التدخل وفارق المدعي العام محمد سليم كيرزا الحياة بعد ساعتين من نقله الى المستشفى على اثر اصابته بالرصاص في الرأس والصدر في ظروف لم تتوضح بعد.

وكان هذا القاضي يحقق بشأن ملابسات وفاة الفتى بركين الفان في 11 اذار/مارس 2014 بعد 269 يوما من دخوله في غيبوبة بسبب اطلاق الشرطة قنبلة مسيلة للدموع في اسطنبول اثناء تظاهرة في حزيران/يونيو 2013.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*