توتر وخلاف بين مسلّحي تنظيم داعش في ريف دير الزور

أعلنت “تنسيقيات المسلّحين” عن مقتل مسلّحٍ وأسر آخر من “الشرطة” التابعة لتنظيم “داعش” بنيران مسلّحين موالين لـ “أمنيي” التنظيم، وذلك بعد أن اعتقلت “الشرطة” أحد أبرز المسؤولين “الأمنيين” في التنظيم المدعو “موسى الحسن” ودون أسباب تذكر في ريف دير الزور الغربي، فداهم المسلّحون “الموالين” المقر التابع لـ “الشرطة” وأخرجوا “الحسن” بالقوة.

و تسود حالة من الاحتقان والتوتر بين الطرفين على خلفية هذه الحادثة.

يذكر أن المدعو ” موسى الحسن “من أوائل المنتمين للتنظيم في مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي وقد أعدم العشرات من أبناء قريته والخط الغربي “شامية”، وهو معروف قبل مبايعته للتنظيم بكثير من عمليات النصب من خلال المتاجرة بالآثار الوهمية، والسلاح بحسب ما ذكرت ذات التنسيقيات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*