تويني: من يتحمل مسؤولية إحباط هذا الشاب الواعد؟

صدر عن الوزير نقولا تويني التصريح الآتي:

“تأثرت بعد قراءة رسالة المواطن الشاب محمد فضل الله الموجهة لأبيه سعادة النائب حسن فضل الله المشهود له على نزاهته ومناقبيته.

فهي تدل وبشكل فاضح كيف تُدار عمليات التحامل العشوائي على الناس الأوادم بالجملة وبالمفرق، وكيف أن كلمة الحق يراد لها أن تكون باطلاً اجتماعياً يجبر شاباً بريئاً نجح في امتحان نظمته الدولة اللبنانية، ولكنه رسب في امتحان الشك الجماعي على وسائل التواصل الاجتماعي الظالمة والجارفة، أن يتخلى عن طموحه.  من هنا، أسأل ما هو إثبات هؤلاء؟ ومن يتحمل مسؤولية إحباط هذا الشاب الواعد؟

وما هي الفائدة من هذه المناورات في العفة والاستقامة على وسائل التواصل التي قد تكون جارحة ومدمرة وغير مسؤولة وغير عادلة؟ أوجه تحية إكبار مني إلى هذا الشاب الناجح والواعد ولو استقال، فقد أثبت عن أهليته الوطنية العالية، ومناقبية تخوّله الدخول بكل عزة وفخر إلى كفاح الحياة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*