جدل بلجيكي حول التصويت لصالح اختيار السعودية لعضوية لجنة أممية لحقوق المرأة

أكد وزير الخارجية البلجيكي ديديه رينديرز، عدم رضا بلاده عن اختيار السعودية لعضوية اللجنة الأممية لحقوق المرأة، بحسب ما ذكرت وكالة آكي الإيطالية.

وتذرع الوزير بأن أعضاء الوفد البلجيكي لدى الأمم المتحدة قد طبقوا الإجراءات المرعية داخل المؤسسات الأممية بطريقة مهنية، على اعتبار أن بلاده صوتت بالموافقة على قبول السعودية كعضو في اللجنة المذكورة.

ولفت إلى انه لم يكن على علم بأن التصويت على عضوية السعودية، مشيرا إلى أن الأمر قد تم بناء على طلب من الولايات المتحدة الأميركية.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن السعودية حصلت على موافقة 47 دولة من أصل 54 دولة عضو في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة والذي اجتمع في نيويورك 19 مارس للتصويت بهذا الشأن.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان الدولية هيليل نوير: “السماح للمملكة العربية السعودية بحماية حقوق المرأة، هو مثل تكليف شخص مولع بإشعال الحرائق، برئاسة إدارة الإطفاء، هذا أمر مناف للعقل”.

يذكر أن السعودية احتلت عام 2016 المركز الـ141 من أصل 144 دولة في قائمة المساواة بين الجنسين، وفقا للمنتدى الاقتصادي العالمي.

ويشار إلى أن السعودية اختيرت في عام 2013 عضوا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ما أثار في حينها انتقادات واسعة للمنظمة الدولية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*