جدل محتدم في السعودية حول رياضة البنات

جدل محتدم في السعودية حول رياضة البنات

قال عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية صالح بن فوزان الفوزان إنه ليس من حق مجلس الشورى السعودي النظر في قرار “رياضة الطالبات”، مرجعاً ذلك أنه من اختصاص هيئة كبار العلماء.

وبحسب موقع “تواصل” جاء ذلك في بيانٍ نشره الشيخ الفوزان بتاريخ 20- 6- 1435هـ في موقعه الرسمي، وفيما يلي نصه:
ونشرت جريدة الحياة عدد الجمعة 18 جمادي الآخرة 1435هـ، تعقيباً على إجابة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان، عن سؤال وجه إليه عن حكم إدراج التربية البدنية للطالبات تحت نظر مجلس الشورى، وأجاب الشيخ بأن هذا العمل لا يجوز وليس من حق مجلس الشورى النظر فيه لأنه من اختصاص هيئة كبار العلماء.

وقالت جريدة الحياة في مطلع الكلام المنشور فيها: الشورى أي إجابات الشورى بأن فتوى اللحيدان لا تعنينا ولن نلتفت إليه هكذا وبهذا الأسلوب غير المناسب مع أن الشيخ صالح لم يتفرد بهذه الفتوى فقد سبقته فتاوى من أفراد من المشائخ جمعت في إصدار طبع ووزع ولكن الجريدة لم تطلع علية أو تجاهلته جرياً على عدم مبالاتها بفتاوى من أفراد من المشائخ من أمثال الشيخ صالح اللحيدان.
وأقول حتى لو فرضنا أن هذه المسألة لم تصدر فيها فتاوى فإنه ليس من حق مجلس الشورى النظر فيها لأن ذلك من اختصاص هيئة كبار العلماء وليس في البلد ازدواجية في الاختصاصات وذلك تفاديا للفوضى في الأحكام وعدم وضعها في نصابها وإعطاء للقوس باريها، وهذا أمر محسوم والواجب وقوف كل عند اختصاصه.

وكانت مجموعة من الدعاة والمعترضين على قرار مجلس الشورى السعودي بإدخال برنامج الرياضة البدنية إلى مدارس البنات تجمعوا مؤخرا امام الديوان الملكي مطالبين بالغاء القرار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*