حرائق الغابات تودي بحياة 30 شخصاً في البرتغال وإسبانيا


أدت الحرائق المشتعلة منذ الأحد، في البرتغال، إلى مقتل 27 شخصاً في عدد من مناطق البلاد، بحسب حصيلة مؤقتة أعلنتها أجهزة الإغاثة. وقالت المتحدثة باسم الهيئة الوطنية للدفاع المدني، باتريسيا غاسبار، خلال مؤتمر صحافي في لشبونة، “يمكننا أن نؤكد أن 27 شخصاً قضوا في مناطق كويمبرا وكاستنيلو برانكو وفيساو وغواردا، في وسط البلاد وشمالها”.

وتأتي الحصيلة بعد 4 أشهر من مقتل 64 شخصاً وإصابة 250 في 17 حزيران/يونيو، إثر اندلاع حريق يعتبر الأكثر تأثيراً في تاريخ البلاد.

وأفادت غاسبار بأن حوالي 520 حريقاً متفرقاً اندلعت، الأحد، بسبب ارتفاع درجات الحرارة أكثر من المعدل للموسم والتأثيرات المتراكمة للجفاف الذي شهدته البلاد منذ مطلع العام.

حرائق الغابات

وأما في منطقة غاليسيا الإسبانية الواقعة على الحدود مع البرتغال، فقتل ثلاثة أشخاص جراء 17 حريقاً مفتعلاً تسبب بانتشارها إعصار “أوفيليا” المتجه حالياً نحو إيرلندا .

وأكد رئيس حكومة إقليم غاليسيا الإسباني، ألبيرتو نونيز فييغو، أن “الحرائق متعمدة ومقصودة تسبب بها أشخاص يدركون تماماً ما يفعلونه”.

وأوضح أن “الوضع لا يزال مقلقاً للغاية”، مضيفاً أن “عناصر الإطفاء يحاولون إخماد النيران بمساعدة الجنود والسكان”.

وتسببت الحرائق في قطع عدد من الطرق في أنحاء الإقليم وتعطيل السكك الحديدية بين مقاطعتي بونتيبيدرا وأورينسي، وفقاً لمصادر من الإدارة العامة للمرور والسكك الحديدية (Renfe).

وأفادت الشرطة بأنها في الساعات الأخيرة “حددت هوية بعض الأشخاص على علاقة بحرائق الغابات لكنها لم تلق القبض على أحد بعد”

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*