حرب: لا أقبل أن أكون شريكاً في اسقاط البلد

أوضح النائب بطرس حرب في حديث إذاعي، أن مشاركته في الجلسة التشريعية المقرر عقدها يوم غد الخميس، هي في المبدأ لإبداء وجهة نظره.


 


وقال حرب: “انطلاقاً من دورنا كنواب وكقوى سياسية، لم نشارك في المناقشات الجارية حول قانون الانتخابات، وأفسحنا في المجال لتفاهم القوى المشاركة في السلطة على قانون لاجراء الانتخابات في موعدها دون الذهاب الى التأجيل، الا أن الخلافات دبت في ما بينها ووصلنا الى مرحلة إمّا الذهاب الى الفراغ، وبالتالي المؤتمر التأسيسي أو انقاذ البلاد، وأمام هذه المخاوف نريد أن تبادر الحكومة وتتحمل مسؤولياتها، وفي حال تقاعست نطرح السؤال على أنفسنا أيهما أفضل إسقاط البلد او إنقاذه”.


 


وأضاف: “سأشارك في الجلسة، لأنني لا أقبل أن أكون شريكاً في إسقاط البلد والنظام السياسي واعادة لبنان الى المواجهة”، معتبراً أنه “اذا بقي الوضع على ما هو عليه فلا أمل بالاتفاق على قانون”، آملا أن “يأخذ رئيس الجمهورية المبادرة ويجمع القوى السياسية لإنقاذ البلد”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*