حزب الله: محاولة اغتيال الشيخ سليمان في مخيم عين الحلوة جريمة نكراء

huzbullah - flag

تعليقاً على محاولة اغتيال فضيلة الشيخ عرسان سليمان في مخيم عين الحلوة أصدر حزب الله البيان التالي:

تأبى الأيادي العابثة بالأمن إلا أن تواصل جرائمها، ساعية إلى بث الفتنة وإشاعة الخلافات داخل مجتمعاتنا خدمة لأعداء أمتنا.

وقد امتدت هذه الأيدي المجرمة إلى المسؤول في جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية فضيلة الشيخ عرسان سليمان في مخيم عين الحلوة، محاولةً اغتياله، ومسببةً جوّاً من التوتر الشديد في أرجاء المخيم.

إن محاولة الاغتيال هذه هي جريمة نكراء بكل أبعادها، كونها استهدفت أحد العلماء، ولأنها حصلت في مخيم عين الحلوة، في ظل ظروف حساسة وصعبة يعاني منها الشعبان الفلسطيني واللبناني.

إن مرتكبي هذه الجرائم هم من الذين يكرهون تعدد الآراء، ويرفضون تنوّع الاجتهادات ويقتلون على شبهة الاختلاف في الفكر والتوجه، مقدمين بذلك خدمةَ للعدو الصهيوني.

إن حزب الله، إذ يدين هذه الجريمة، فإنه يدعو أبناء الشعب الفلسطيني في المخيمات إلى أقصى درجات الوعي لمحاولات زرع الفتنة بينهم، والعمل على إفشال مخططات هذه الجهات الإجرامية بوحدتهم وتكاتفهم وتعاليهم على الجراح، كما يدعو المعنيين إلى العمل بسرعة على كشف ملابسات هذه الجريمة ومحاسبة مرتكبيها بأسرع وقت ممكن.

ويعبّر حزب الله عن وقوفه وتضامنه مع الإخوة في جمعية المشاريع في هذه المحنة، سائلاً الله لفضيلة الشيخ سليمان الشفاء العاجل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*