«حزب الله» ينوي حسم معركة القلمون في غضون شهرين

huzbullah01

حرف انفجار الوضع في منطقة عرسال اللبنانية (الجرود والبلدة) الأنظار عن المعارك القاسية الدائرة على المقلب السوري من الحدود مع لبنان في منطقة القلمون، والتي من المرجح ان تكون اكثر احتداماً في الأسابيع المقبلة.

وأكدت مصادر ميدانية في «حزب الله» لـ «الراي» ان «القيادة وضعت برنامجاً زمنياً لحسم معركة القلمون في مدة أقصاها شهران»، مشيرة الى «تقسيم المنطقة سبعة مربعات لم يبق منها سوى ثلاثة في يد المسلحين».

وتحدثت هذه المصادر عن ان «مسلحين من داعش والنصرة تسللوا اخيراً الى بلدة الجبة في القلمون واشتبكوا مع حزب الله، الذي كان استبدل قوات التعبئة بقوات محترفة زج بها في المعركة في ضوء قرار بالقضاء على المسلحين في محيط عرسال والقلمون».

وكشفت المصادر عن ان «حزب الله تمكن من قتل 173 مسلحاً في معركة الجبة، في حين اقتصرت خسائره على سقوط 18 عنصراً في صفوفه»، لافتة الى «مشاركة الطيران الحربي السوري في قصف المسلحين». وتحدثت المصادر عينها عن ان «المعلومات الاستخباراتية عن طريق التنصت الالكتروني بينت ان عدداً كبيراً من المسلحين يسقط بفعل قصف الطيران السوري، ومعظم هؤلاء ينتمون الى جماعتي داعش والنصرة».

وأوضحت المصادر ان «القلمون هي المنطقة السورية الوحيدة التي تتعايش فيها داعش والنصرة من دون إشكالات بينهما»، مشيرة الى ان «السبب يعود لعدم وجود نفط او غنائم ولأن مصيرهما واحد في ظل الحصار المفروض على المنطقة».

ولم تستبعد تلك المصادر «قيام داعش والنصرة، إضافة الى اطراف اخرى في المعارضة السورية بالتحضير لغزوات داخل الأراضي اللبنانية على النحو الذي ينذر بوجود خطة لنقل المعركة في إتجاه الداخل اللبناني». وأكدت المصادر ان «الجيش اللبناني يتعاون في شكل كامل مع حزب الله الموجود في مناطق المواجهة، وان الحزب لم يتأخر في استخدام مدفعيته الثقيلة لتغطية تقدم الجيش الذي تعرض لاعتداءات من المسلحين».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*