حلب تشيّع ثلة من شهداء منطقة الراشدين من أهالي كفريا والفوعة

 

بمشاركة شعبية ورسمية، شيعت مدينة حلب جثامين 65 شهيدا من أطفال ونساء وشيوخ أهالي بلدتي كفريا والفوعة الذين ارتقوا جراء التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلاتهم في منطقة الراشدين غرب مدينة حلب الشهر الماضي.

وقد جدد ذوو الشهداء تأكيدهم أن جرائم الإرهاب لن تزيدهم إلا صمودا، وقالوا انه “مهما عظمت التضحيات سيظل الوطن أعظم وأغلى ويستحق منا كل تضحية في سبيله لتحقيق النصر النهائي على الإرهاب وداعميه”.

حلب تشيّع ثلة من شهداء منطقة الراشدين من أهالي كفريا والفوعة

وخلال التشييع، أشار قائد شرطة محافظة حلب اللواء عصام الشلي إلى أن هؤلاء الشهداء الذين يتم تشييعهم من نساء وأطفال وشيوخ هم قرابين لسوريا لتبقى عزيزة منيعة في مواجهة أعدائها، موضحاً أن هذه الجريمة البشعة ستبقى عاراً على جبين الإنسانية وهي تؤكد إخفاق الإرهابيين أمام الانتصارات التي يحققها الجيش السوري في كل الميادين.

وشارك في مراسم التشييع نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة عماد غضبان وفعاليات رسمية وأهلية، وسيتم دفن جثامين الشهداء في بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي.

وارتقى عدد من الشهداء وأصيب عشرات المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء نتيجة تفجير إرهابي بسيارة مفخخة في الـ15 من الشهر الماضي، استهدف منطقة تجمع الحافلات التي تنقل 5 آلاف مواطن من أهالي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين غرب حلب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*