حماس والجهاد تستنكران الموقف التركي من عملية القدس

أعربت حركة حماس عن استهجانها لموقف رئيس الوزراء التركي علي يلدريم ونائبه محمد شيمشيك الذي دان عملية جبل المكبر في مدينة القدس والتي أسفرت على مقتل 4 جنود إسرائيليين وإصابة أكثر من
15 آخرين بجراح.
وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم الإثنين “إنّ المقاومة التي يمارسها الشعب الفلسطيني على امتداد أرضه المحتلّة هي حق مشروع ومكفول من خلال القوانين الدولية”.
وشدد قاسم على أنّ الإرهاب الحقيقي هو ما يمارسه الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني، مؤكداً تقدير حركة حماس للمواقف التركية الرئاسية والحكومية والشعبية الداعمة للقضية الفلسطينية، ورفضها اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطينية وسعي تركيا لرفع الحصار عن غزة.
وكان يلدريم دان عملية القدس قائلاً إنه “حزين جداً على ضحايا العملية”. أما نائب يلدريم، ميهمت سيماسيك، فقد قال في تغريدة له على موقع تويتر “نؤكد إدانتا لعملية إرهابية جديدة وجديرة بالازدراء في مدينة القدس”، إلا أنّ سيماسيك عاد وأوضح أن إدانته جاءت على خلفية اتهام داعش بتنفيذ عملية القدس وليس لحق الشعب الفلسطيني في المقاومة.

الجهاد الإسلامي: إدانة رئيس وزراء تركيا ونائبه للعملية البطولية في القدس لا يمكن تفهمها على الإطلاق

من جهتها دانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين التصريحات التركية، وذكر الناطق باسم الحركة داوود شهاب على صفحته الخاصة على فيسبوك أنّ “إدانة رئيس وزراء تركيا ونائبه للعملية البطولية في القدس مرفوضة تماماً ولا يمكن تفهمها على الإطلاق سوى أنها محاولة لمجاملة نتنياهو وحكومته على حساب حق الشعب الفلسطيني المشروع في
مقاومة الاحتلال”. وأضاف “إنّ قتلى العملية البطولية هم من الجيش الذي هاجم سفينة مافي مرمرة وجنوده هم الذين
قتلوا المتضامنين الأتراك على متن السفينة”/ مشيراً إلى أنّ “العملية موجّهة ضد الجنود الذين يحمون الاستيطان في القدس ويهوّدون أرضها ويدنسون
مقدساتها..هذا تصريح مدان ومرفوض ولا يخدم القضية الفلسطينية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.