حملة هاكر دولية تطال 99 دولة في العالم

أوردت وسائل الإعلام العالمية اليوم السبت، خبرا عن تعرض أكثر من 99 دولة في العالم لهجمات “سايبر” هاكر الليلة الماضية.

وفي هذا السياق ذكرت القناة العبرية الثانية أن الهجمات تركزت في شركات الاتصال والانترنت في أمريكا، والمستشفيات في بريطانيا، وكانت الهجمات عبارة عن اختراق للحواسيب المركزية لهذه المؤسسات.

وكشفت القناة أن هذه الهجمات طالت دول مثل بريطانيا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وروسيا وفيتنام.

والملفت في الأمر أن خبراء “الهاكر” في العالم لم يستطيعوا حتى الآن تحديد حجم الضرر الذي تسببت به هذه الهجمات.

وبحسب خبراء في الأمن المعلوماتي: إن 99 دولة تعرضت لأكثر 45 ألف هجوم، ومن بين هذه الدول بريطانيا وروسيا وأوكرانيا والهند والصين وإيطاليا وإسبانيا وأستراليا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا والمكسيك ومصر، فيما اعتبر أسوأ موجة هجمات متزامنة في التاريخ.

ورغم ورود اسم مصر في التقارير التي نقلتها صحف مثل “غارديان” و”تلغراف” في بريطانيا و”نيويورك تايمز” في الولايات المتحدة، فإن الهيئات المختصة لم تصدر أي تعليق رسمي على الأمر.

ولم يتضح على الفور بالتحديد ماهية الجهات التي تعرضت للقرصنة الإلكترونية في مصر، ومدى تأثير الهجمات على عملها.

وهذه الموجة من الهجمات الإلكترونية “على مستوى عالمي” تثير قلق خبراء أمن المعلومات، الذين لفتوا إلى أن القراصنة قد يكونوا استفادوا من ثغرة أمنية في أنظمة “ويندوز”، كشفت النقاب عنها وثائق سرية خاصة بوكالة الأمن القومي الأميركية تمت قرصنتها.

ويقوم البرنامج الخبيث المستخدم في الهجمات بإغلاق ملفات المستخدمين، ويجبرهم على دفع فديات مالية مقابل إعادة فتحها.

والجمعة حذرت السلطات الأمريكية من موجة الهجمات المتزامنة، مناشدة ضحاياها عدم دفع أموال للقراصنة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*