حيدر:محاولات تدمير سوريا وضرب المقاومة فشلت

alihaydar_syria

موقع إذاعة النور:

تدخل الأزمة السورية عامها الخامس وما زالت سوريا تخضع لأخطر المؤامرات المغلّفة بعناوين الديمقراطية، فيما فصول الحرب المستمرة، التي أضنت السوريين، سخّر لها الغرب وأتباعه من الدول الإقليمية، كل أساليب الدعم من أجل تدمير سوريا الدولة ضمن مخطط ممنهج يهدف أيضاً للقضاء على الهوية الحضارية ومشروع المقاومة، وفق ما أكد لإذاعة النور وزير المصالحة الوطنية في الحكومة السورية علي حيدر.
وأشار حيدر إلى أنه بعد أربع سنوات، أصبح واضحاً أن محاولة شرعنة وجود “إسرائيل” فشل بالسياسة ومحاولات ما كان يُسمى بـ”معاهدات السلام”، لصالح مشروع المقاومة الذي يعمل للحفاظ على حقوق المنطقة، ما يفسّر الدخول في الحرب المباشرة لمصلحة العدو الإسرائيلي، العدو الوحيد المستفيد مما يحصل في المنطقة.
أزمة سوريا التي دخلت عامها الخامس لم تمنعها من الصمود بوجه الحرب المفروضة عليها وتحقيق إنجازات عديدة، وهو الأمر الذي يشكل مصدر تفاؤل عند الوزير حيدر بمستقبل سوريا وبقائها حاضرة كقوة لها حضورها في المنطقة.
تقسيم المنطقة واستهداف المشروع المقاوم هو المخطط الذي عمل عليه العدو الصهيوني وأدواته من خلال استهداف سوريا التي واجهت وما تزال تواجه كل التحديات مدعومة بصمود شعبها رغم شراسة المؤامرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*