داعشي سوري: إذا كان أبي في “النصرة” وواجهته سأقتله

daesh syria 753
قال عنصر شاب في صفوف جماعة “داعش” الارهابية، المعروف بأبي المعتصم (18 عاماً) “اذا كان أبي عضواً في (جبهة النصرة)، والتقينا في المعركة فـ (سوف أقتله)”.

وبحسب موقع “زاد الأردن”، فان تصريحات الداعشي السوري أبو المعتصم “الذي ترك أسرته التي تعمل في البحرين؛ للقتال في صفوف “داعش” في سوريا”، جاءت ضمن تقرير بصحيفة “الأوبزرفر” البريطانية الأحد، لكاتب سوري يُدعى حسن حسن، كشف فيها أسباب تنامي التطرف في سوريا، وكيف أصبح هذا التطرف يهدد منطقة الشرق الأوسط بالكامل.
وتحت عنوان “صورة للتهديد الذي يجتاح بلدي سوريا”، يقول حسن حسن: إن السبب في توسُّع رقعة الأراضي التي يسيطر عليها ‘داعش’ في سوريا يكمن في السياسات التى انتهجها الساسة السوريون خلال الأعوام الماضية مما ساعد على انتشار الفكر المتطرف.

ويقول الكاتب إن هناك بعض النماذج من بين المنضمين للجماعات المسلحة المعارضة توضح فكرته، منها أبو المعتصم البالغ من العمر 18 سنة، والآتي من البحرين؛ حيث ترك أسرته في مطلع عام 2012 وانضم لإحدى الجماعات المسلحة التي تقاتل الحكومة السورية .

وأضاف الكاتب إن “أبو المعتصم ترك والديه اللذين يعملان في البحرين وعاد الى بلاده، حيث انضم للجيش السوري الحر بضعة أشهر قبل أن ينضمَّ إلى جماعة أحرار الشام”، مشيراً إلى أنه ذهب بعد ذلك لزيارة أهله، فمنعوه من العودة إلى سوريا للمشاركة في القتال، لكنه بعد ذلك عاد، وانضم الى تنظيم “داعش”.

وقال الكاتب: “لقد سألت أبو المعتصم ماذا سيفعل إذا كان أبوه عضواً في جبهة النصرة التنظيم التابع للقاعدة، والتقيا في المعركة، فأجاب بصوت حاسم: “سأقتله”.

وبين الكاتب أن أبو المعتصم قال له إن “أبو عبيدة” وهو أحد صحابة النبي محمد (صلى الله عليه وآله) قتل والده.

وتساءل الكاتب، ما السبب في تحوُّل الناس ليصبحوا مثل أبو المعتصم، واستمر التساؤل في الإلحاح على ذهنه وهو يرى كيف أصبحت دير الزور التي نشأ فيها بعدما سيطر عليها تنظيم “داعش”‘، وارتكب فيها بعض المجازر .

ويرى الكاتب أن هناك عدة أسباب لتنامي أنصار التنظيم، ويؤكد أن العوامل كثيرة لكن لا تتم دراستها أو مواجهتها، بينما “داعش” لم تصل بعدُ إلى نصف ما يمكنها أن تفعل.

 

موقع العالم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*