دراسة علمية: نوم الرُّضّع في غرفة الأهل يقي من متلازمة الموت الفجائي

 

أوصت الأكاديمية الأميركية لطبّ الأطفال بأن ينام الطفل الرضيع في غرفة والديه لكن في سرير خاص به، وذلك للتخفيف من احتمال الوفاة خلال النوم مثل متلازمة الموت المفاجئ للرُضَّع.

ويجب أن يستمر ذلك في الحد الأدنى للأشهر الستة الأولى من عمر الرضيع، لا بل حتى عمر السنة على ما أوضحت هذه الجمعية الطبية، مشددة على أن جعل الطفل ينام في الغرفة نفسها مع الوالدين يخفض بنسبة 50 % من احتمال الموت المفاجئ.

وتشكل هذه التوصيات أول تحديث للجمعية منذ العام 2011 من أجل توفير بيئة نوم أكثر سلامة للرضع، وفي السياق أوضحت المعدة الرئيسية لهذه التوصيات رايتشل مون الأمر بالقَول:”نعرف أن الأهل قد يواجهون صعوبات عند ولادة الطفل لذلك أردنا أن نوفِّرَ دليلاً واضحًا وبسيطًا حول طريقة نوم الرُّضَّع ومكان نومِهِم”.

الاطفال الرُضّع

 

ويموت سنويًا نحو 3500 طفل في الولايات المتحدة خلال النوم جراء متلازمة الموت المفاجئ أو الاختناق العرضي، في حين تراجعت وفيات الرضع أولاً في التسعينات بعد اطلاق حملة وطنية لتحسين سلامتهم خلال النوم الا انها استقرت عند مستويات معينة في السنوات الأخيرة.

ويوصي تقرير الاكاديمية الاميركية لطب الاطفال بوضع الرضع على ظهرهم خلال النوم في مهد ذات فراش صلب مع شرشف مشدود بإحكام وتجنب الاغطية والوسادات أو الالعاب المصنوعة من القماش التي قد تتسبب باختناق أو بحرارة زائدة.

ويواجه الأطفال أكبر احتمال للموت المفاجئ بين سن الشهر والأربعة اشهر الا أن دراسات جديدة تظهر أن الاغطية والوسادات والاشياء الاخرى الرخوة خطرة ايضًا على الرضع من سن الأربعة اشهر وما فوق على ما أكَّدَت الأكّاديميَّة الأميركية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*