رئيس بلدية مجري خلال محاكمته: “إسرائيل” ارتكبت جريمة إبادة ضد الفلسطينيين

 

جدد رئيس بلدية “إرباتاك” المجرية “زولتان ميهالي أوروسز”، يوم الاثنين، اتهاماته لـ”إسرائيل” بارتكاب جريمة إبادة جماعية ضد الفلسطينيين خلال العدوان الذي شنته على قطاع غزة عام 2014.

جاء ذلك خلال دفاعه عن نفسه خلال جلسة محاكمته في محكمة مدينة “إغر” المجرية في الدعوى المرفوعة ضده بتهمة “تحريض الشعب على الكراهية والعداوة” بعد المظاهرة التي نظمها في 2014 تنديدا بالعدوان الإسرائيلي.

وقرر القاضي تأجيل الجلسة حتى 12 يونيو/ حزيران المقبل.

وقال أوروسز إن “إسرائيل ارتكبت جريمة إبادة جماعية ضد الفلسطينيين، وسأواصل انتقاد ذلك”، مؤكدا أنه لم يتراجع عن العبارات التي قالها خلال الاحتجاج قبل عامين.

وعقب الجلسة، أوضح أوروسز للأناضول أن “أي انتقاد بسيط ضد إسرائيل في عموم أوروبا يصنف على أنه معاداة لليهودية، سعيًا للتغطية على جرائم الحرب التي ارتكبتها”.

وأشار إلى أن “النيابة المجرية رفعت دعوى بحقه بتهمة تحريض الشعب على الكراهية والعداوة”، لأنه انتقد الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين من قبل “إسرائيل”.

في السابع من يوليو/تموز 2014، شن الكيان إلاسرائيلي حربه الثالثة على قطاع غزة، أسماها “الجرف الصامد”، فيما أطلقت عليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اسم “العصف المأكول”.

وكانت تلك “الحرب”، هي الثالثة التي تشنها “إسرائيل” على قطاع غزة، واستمرت “51” يوما، (انتهت في 26 أغسطس/آب 2014).

وعلى مدار “51 يومًا” تعرض قطاع غزة، الذي يُعرف بأنه أكثر المناطق كثافة للسكان في العالم، (1.9 مليون فلسطيني) لعدوان عسكري إسرائيلي جوي وبري، تسبب باستشهاد 2322 فلسطينيًا، بينهم 578 طفلاً (أعمارهم من شهر إلى 16 عاما) ، و489 امرأةً (20-40)، و102 مسنًا (50-80)، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*