زاخاروفا: التصريحات الأميركية حول الهجمات الكيميائية في سوريا موجهة ضد روسيا أيضاً

قالت الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا إن الاستفزازات الكيماوية التي يخطط لها تهدف إلى إعادة موضوع ما يسمى “بجرائم النظام” إلى الواجهة.

 

وأشارت زاخاروفا إلى أن التصريحات الأميركية حول الهجمات الكيميائية ليست موجهة فقط ضد سوريا وإنما ضد روسيا، مضيفةً أن من الواضح أن الولايات المتحدة تستعد لتدخل عسكري جديد في سوريا.

ولفت إلى أن سيناريو التدخل الغربي في سوريا وضع في عام 2013 لكن موسكو أفشلته، مؤكدةً أن الإدارة الأميركية الحالية نفضت الغبار عن سيناريو إدارة أوباما حول التدخل العسكري في سوريا”.

 

 

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني إنه يراقب “كيف يقوم الخبراء في الولايات المتحدة بتحليل الوضع حول تقارير جديدة بشأن هجمات كيميائية يتم التحضير لها… الخبراء هناك يكتبون بشكل علني حول أن المتطرفين قد يستخدمون هذه التحذيرات الصادرة من واشنطن، وقد ينظمون استفزازات ويحملّون المسؤولية للسلطات السورية”.

 

 

وكان البيت الأبيض قد حذّر سوريا في بيان، من شنّ هجوم كيميائي يمكن أن يسفر عن مقتل جماعي للمدنيين، وإثر ذلك قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إن “سوريا أخذت تحذير واشنطن من استخدام الأسلحة الكيمائية بشكلٍ جدّي على ما يبدو”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*