ستراتيجية ترامب في استمرار حرب الاستنزاف بافغانستان

كيهان العربي:

وتكشفت ستراتيجية “دونالد ترامب” بخصوص افغانستان، حيث خطب في
جمع من الجنود الاميركيين، انه بعد مشاورات مكررة مع مستشاريه العسكريين، قد توصل
الى ان على القوات الاميركية البقاء في افغانستان. فيما كان ترامب قد وعد منتخبيه
الخروج بالجيش الاميركي من افغانستان، وفي اول كلمة له بعنوان لقائد العام للقوات
المسلحة: ان قراري الاول كان الخروج من افغانستان الا ان التباحثات مع المستشارين
العسكريين اوصلتني الى هذا القرار. وبينما كان يتحدث عن النفقات الباهظة لتواجد
القوات الاميركية لـ 16 عاماً في افغانستان، فقد نفى تصريحاته السابقة مقراً بان
الامور خلف طاولة مكتبه في البيت الابيض تبدو مختلفة! فالكثير من الخبراء يرون ان
اميركا قد فشلت في افغانستان ولا يمكنها التأثير على المطبخ السياسي فيها. فيما
كان مسؤولون روس قد قالوا مؤخراً ان اميركا قد فشلت في افغانستان وعليها سحب
قواتها.

ترامب في
كلمة بمعسكر عند مقبرة جنوده المقتولين في افغانستان، قال: كان قراري سحب الجنود
الا انه بعد اشهر من التباحث، توصلت الى ان تداعيات الخروج غير متوقعة اذ سيترك
فراغ، ليملأه الارهابيون سريعاً.

على سياق
متصل، أثارت محافل اميركية مقربة من البيت الابيض ضجة حول قرار ترامب باخراج
الجنود الاميركان من افغانستان فيما كان المصوتون يتوقعون ان يقوم ترامب باجراء
اساسي لاخراج الجنود. الا انهم فوجئوا الآن ان لا حيلة لاميركا غير الاستمرار في
حرب استنزاف، مما يعني احتمال تصاعد الاعتراضات في الشارع الاميركي.

هذا ولم
يشر ترامب في تصريحاته لاي برنامج محدد مما يعكس مدى الضبابية التي تعيشها اميركا
حول مصير افغانستان. فقال ترامب: نحن لا نتحدث عن عديد الجنود او البرامج الموضوعة
لتفعيل النشاطات العسكرية، فمن الآن وصاعداً ستحدد بوصلة ستراتيجيتنا في افغانستان
الظروف المستجدة وليس جدولة المراحل.

[ad_2]

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*