سلطات العدو الأسرائيلي تمنع زيارة المحاميين للأسرى المُضربين

 في سبيل زيادة الضغط على الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، تقوم سلطات الإحتلال الإسرائيلي بمنع وعرقلة المحامين الراغبين في زيارة الأسرى المضربين عن الطعام لليوم السابع على التوالي منذ بدء الإضراب، وذلك باستثناء سجن “عوفر”، الذي تمكنت المؤسسات فيه من زيارة 3 أسرى مضربين.

وأكدت اللجنة الإعلامية لإضراب الأسرى الفلسطينيين أن هذا المنع تواجهه المؤسسات بجهود قانونية مستمرة، تتمثل بتقديم شكاوى والتحضير للتوجه بالتماس للمحكمة العليا ضد قرار المنع.

كما بينت اللجنة، أنه منذ صباح أمس تلقى المحامون، ردودًا من عدة سجون حول طلبات كانوا تقدموا بها لزيارة الأسرى المضربين، وفيها مُنع غالبيتهم من الزيارة، بينما سُمح في بعض السجون لزيارة أسرى غير مضربين، وقد اختلقت بعض الإدارات ذرائع ومبررات أدت إلى عرقلة الزيارة، منها أنه جرى نقل الأسير لسجن آخر.

وبحسب اللجنة الإعلامية، منعت إدارات سجون “عسقلان” و”مجدو” و”الرملة” زيارة الأسرى المضربين فيما سُمح لهم بزيارة أسرى غير مضربين.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع ، إن 80 أسيرًا يقبعون في مختلف سجون الاحتلال الإسرائيلي، انضموا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام.

وأوضح قراقع، في تصريح صحافي، أن 40 أسيرًا من سجن “ريمون” انضموا أمس واليوم إلى الإضراب، في حين انضم اليوم 40 أسيرًا آخر من سجن “مجدو” إلى الإضراب، وفقًا لما ذكرته وكالة “سما” الفلسطينية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*