سنتخلى عن ترسانتنا النووية في حالة واحدة فقط!


أعلن نائب مندوب كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة كيم يينغ رن أنّ” بلاده تساند فكرة الحظر الكامل للأسلحة النووية، لكنها تنوي الاحتفاظ بترسانتها، طالما بقي لدى واشنطن هذا النوع من السلاح”.

وشدّد الدبلوماسي الكوري الشمالي على أنّ “الوضع في شبه الجزيرة الكورية الذي خطف اهتمام العالم بأسره، بلغ نقطة حرجة”، مؤكداً أنّ “الحرب النووية يمكن أن تبدأ في أي لحظة”.

وأضاف يينغ رن “طالما ظلّت الولايات المتحدة، التي تواصل تهديد وابتزاز كوريا الشمالية بأسلحة نووية، ترفض اتفاقية حظر الأسلحة النووية، فإنّ كوريا الشمالية لن تنضم إلى الاتفاقية”.

بيونغ يانغ: سنتخلى عن ترسانتنا النووية في حالة واحدة فقط!

وأكّد نائب المندوب الكوري الشمالي في الأمم المتحدة أنّ” وجود سلاح نووي وصواريخ باليستية لدى بيونغ يانغ يعد إجراء شرعياً للدفاع عن النفس”، مشيراً إلى أنّه” لم يتعرض أي بلد في العالم لمثل هذا التهديد النووي المباشر والمفرط من قبل الولايات المتحدة لفترة بمثل هذا الطول”.

وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قد قال في حوار مع شبكة “CNN” “إنّ الرئيس دونالد ترامب يركّز على الجهود الدبلوماسية، وهو لا يسعى إلى الحرب”، مشدداً على أن “الجهود الدبلوماسية ستتواصل إلى أن تسقط القنابل الأولى”.

*الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ

بموازاة ذلك، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على كوريا الشمالية في إطار الجهود الدولية الرامية إلى “معاقبة نظامها بسبب البرامج النووية والباليستية”.

ووقّع وزراء خارجية الاتحاد المجتمعين في لوكسمبورغ، على حزمة جديدة من الإجراءات تتضمن حظراً على الاستثمارات في كوريا الشمالية، وعلى تصدير دولهم النفط إلى بيونغ يانغ، بحسب بيان صادر عن التكتل.

كما شددوا القيود على العمال الكوريين الشماليين في الاتحاد الأوروبي، في مسعى لوقف إرسال الأموال إلى بلدهم واستخدامها لتمويل برامج التسلح.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*