شربل: خطة أمنية ـ اجتماعية نتائجها بعد 48 ساعة وكسياسيين أصبحنا شهود زور

 

شربل لـ”الشرق الأوسط”

رغم أن يوم الاحد كان هادئا مقارنة بالأيام الستة الماضية، على محوري القتال في طرابلس، فإن إطلاق رصاص القنص بقي على حاله مع اشتباكات متقطعة طوال النهار، وهي الحال التي اعتادها أبناء طرابلس، أي ازدياد وتيرة المعارك ليلا وتراجعها نهارا، يؤكد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل، أن نتائج الخطة الأمنية في مدينة طرابلس ستظهر خلال 48 ساعة، مشيرا إلى أن خطة أمنية اجتماعية ستنفذ أيضا، في طرابلس بعد الإنهاء من الخطة الأمنية.

وعما يعيق إنهاء هذا الوضع في عاصمة الشمال، رغم إعلان كل الأطراف السياسية المعنية رفع الغطاء عن المتورطين، يقول شربل في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «هذه المواقف مهمة ولكنها غير كافية؛ لأنه للأسف مرجع معظم المقاتلين على الأرض ليس في لبنان وإنما خارجه، ولم يعد يخفى على أحد أن ما يحصل في طرابلس مرتبط بشكل رئيسي بما يحصل في سوريا».

شربل لـ”السفير”

وفي تصريح لصحيفة «السفير»، ابلغ ان الجيش ينتشر في النقاط الساخنة والمعالجة ستتم بالتدرج، مشيراً الى انه يجب الاعتراف بأن الوضع صعب، وأن طرابلس تدفع ثمن صراع محلي وإقليمي.

ورداً على سؤال عن تعليقه على كلام الرئيس سعد الحريري بأن الجيش تحول الى شاهد زور، أجاب: الجيش يقدم الشهداء وكان آخرهم الرقيب يوسف كمال، وأنا أعتقد اننا كلنا كسياسيين أصبحنا شهود زور على واقع سياسي سيئ، حيث لا حكومة ولا مجلس نواب ولا انتخابات، الامر الذي يؤمن البيئة الحاضنة للتوترات الامنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*