شربل: لدينا معلومات مهمة عن المطرانين المخطوفين وهما في ضواحي حلب

 

أوضح وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال مروان شربل، ان “المطرانين المخطوفين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم يتوجدان في مكان غير المكان الذي كان يتواجد فيه مخطوفي اعزاز، اضافة الى ان الخاطفين مختلفين”، موضحا ان “المطرانين موجودين في ضواحي حلب”.

واشار شربل في حديث لقناة الـ”OTV” الى انه “لدينا معلومات مهمة عن المطرانين”، متمنيا ان “يتم بالجهد الذي يقوم به بالتعاون مع المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم الوصول الى نتيجة بتحرير المطرانين”، لافتا الى ان “العقبة الوحيدة هي القصف والقتال في سوريا”، مشددا على “انه يفضل العمل سرا للوصول الى النتيجة المرجوة”.

في سياق اخر، رأى شربل انه “منذ الانتفاضة في سجن رومية في بداية عام 2011 لم نستطع حتى الان ان ننجز سجن “متل البشر”، مؤكدا انه “يتم السيطرة على مبنى “ب” في سجن رومية”، مشيرا الى ان “في كل بلدان العالم السجن للاصلاح ماعدا في لبنان فهو للمعاقبة”.

واوضح شربل “انه لا يتهم أحد بأعمال الصيانة لسجن روميه، لكن المبلغ الذي صرف أكبر بكثير من الأعمال المنجز”.

من جهة اخرى، لفت شربل الى انه “ما زالت خطة طرابلس الأمنية قيد الدرس و نحن مستمرون بها حتى تطبيقها”، مؤكدا “اننا لا نريد سلاح من احد، ولكن المهم الاقتناع ان هذا السلاح مضر”، بالمقابل اعتبر ان “الخطة الامنية في الضاحية الجنوبية تسير بطريقة ممتازة”.

ولفت شربل الى انه “عار أن نتهم الأجهزة الأمنية من قوى أمن داخلي وجيش وأمن عام وأمن دولة بالتبعية لفريق من اللبنانيين”، مؤكدا “انه مستعد أن يتابع أي قضية محقة متعلقة بالأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية شرط أن تكون مرفقة بالأدلة والبراهين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*