صالحي: اي من المنشآت النوویة الايرانية لن تغلق

alalam_635642708951166699_25f_4x3.jpg

اعلن مساعد رئیس الجمهوریة رئیس منظمة الطاقة الذریة الايرانية علي اکبر صالحي إن “ايا من منشآتنا النوویة لن تغلق وان دورة الوقود النوویة ستستمر”.

وأجاب صالحي في مقابلة متلفزة مساء الخميس علی الاسئلة الفنیة والعلمیة المتعلقة ببرنامج ایران النووي ومساره التاریخي وجولة المفاوضات الاخیرة التي جرت في لوزان بسویسرا والاتفاق الاطاري وکذلك العمل في محطة نطنز ومنشأة فردو وأجهزة الطرد المرکزي و ملخص البیان.

وحول نشاط خمسة الاف من أجهزة الطرد المرکزي من الجیل الاول في محطة نطنز وما اذا کان هذا العدد سیکون کافیا لتغطیة حاجات ايران خلال السنوات العشر المقبلة؟ قال صالحي ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قررت اعادة نشاطها النووي السلمي بعد انتهاء الحرب المفروضة وادرکت ان بناء المفاعل النووي بحاجة الی ضمان الوقود.

واوضح انه لا یمکن دفع ملیارات الدولار لبناء المفاعل بینما یمدنا الاخرون بالوقود لانه في حال عدم رغبتهم في تسلیم الوقود لنا فان إستثماراتنا في بناء المفاعل البالغة نحو ملیارات الدولار ستذهب هباء.

وتابع صالحي قائلا انه تم التخطیط لضمان الوقود في الداخل لکن هذا لا یعني اننا نوفر جمیع الوقود الذي نحتاجه علی الامد الطویل لذلك خططنا ان نوفر کمیة منه في الداخل لانه ان امتنع الطرف الاخر عن تزویدنا بالوقود علیه ان یعلم باننا نملك الامکانیة لتوفیر الوقود.

وحول ملخص البیان اوضح ان ملخص البیان الذي قدمته اميرکا یحوی معلومات صحیحة وخاطئة وهذا لیس غریبا لان اميرکا و خلال المفاوضات التي جرت في لوزان و رغم التوصل الی نتیجة حول القضایا الفنیة کانت تطلب اعادة النظر فیها بعد ساعتین بحجة ان الجانب الاوروبی مارس علیها ضغوطا في هذا المجال و کررت هذا العمل.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*