صحيفة أمريكية: إدارة أوباما أوقفت إرسالية صواريخ لإسرائيل خلال العدوان على قطاع غزة

obama - natanyaho 1

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن الإدارة الأمريكية عطّلت خلال العدوان على قطاع غزة شحنة صواريخ هجومية لإسرائيل، وأوضحت أن شحنة قذائف المدفعية التي تسلمتها إسرائيل خلال الحرب من مخازن الطوارئ الامريكية كانت بغير علم الإدارة الأمريكية ووزارة الخارجية وأثارات ردود فعل غاضبة.

وأكد مسؤولون أمريكيون للصحيفة أن العلاقات بين الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأمريكية تدهورت إلى حضيض غير مسبوق، متهمين حكومة نتنياهو بأنها تستخف بالبيت الأبيض وتمارس الألاعيب بين البيت الابيض والكونغرس، وقالوا إن إسرائيل باتت “لا تدرك مكانها”. ووصفوا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو وطاقمه الأمني بأنهم “متهورون وغير جديرين بالثقة”.

وكتبت صحيفة “وول ستيريت جورنال” أن الإدارة الأميركية أوقفت إرسالية الصواريخ، وذلك في إطار التوتر القائم بين الإدارة الأميركية وبين الحكومة الإسرائيلية على خلفية الحرب العدوانية على قطاع غزة، مشيرة إلى أن العلاقات بين الطرفين وصلت إلى حضيض جديد.

وبحسب مصادر في الإدارة الأميركية فإن أداء إسرائيل أثناء الحرب في الشهر الأخير أقنع الإدارة الأميركية بأن نتانياهو وطاقمه الأمني متهورون وغير جديرين بالثقة.

وأضافت أنه توجه لنتانياهو الاتهامات بالتلاعب ما بين الكونغرس وبين البيت الأبيض، وأنه أساء بدرجة كبيرة لوزير الخارجية، جون كيري، وسفير الولايات المتحدة في إسرائيل، دان شبيرو.

إلى ذلك، تحدث الرئيس الأميركي، باراك أوباما، مع نتانياهو، في أعقاب تمديد التهدئة لخمسة أيام أخرى. وبحسب البيت الأبيض فإن أوباما أكد على أن الولايات المتحدة تدعم ما أسمي بـ”المبادرة المصرية”، وأنه أكد على أهمية التوصل إلى اتفاق دائم يضمن أمن إسرائيل ويستجيب لاحتياجات الفلسطينيين الإنسانية في قطاع غزة.

ورغم أن بيان البيت الأبيض لا يكشف حقيقة المواجهات الحاصلة بين الطرفين، فقد وصف مسؤولون أميركيون المكالمة الهاتفية بين أوباما ونتانياهو بأنها “قتالية”.

كما جاء أن البيت الأبيض والخارجية الأميركية قد فوجئوا بنقل ذخائر عسكرية لإسرائيل بدون معرفتهم، حيث أن الإدارة الأميركية اكتشفت أنه إضافة إلى القذاف التي طلبتها إسرائيل وصودق عليها، فإنه طلبت عن طريق قناة “جيش لجيش”، القائمة بين إسرائيل والولايات المتحدة، صواريخ “هيلفاير” المعدة لطائرات “أباتشي”.

وكتبت الصحيفة استنادا لمصادر في إسرائيل والكونغرس أن وزارة الدفاع الأميركية كانت على وشك إرسال شحنة أولى من صواريخ “هيلفاير”، ولكن انكشف الأمر أمام المسؤولين في البيت الأبيض، فقرروا وقف إرسالية الصواريخ. وطلبت الإدارة الأمريكية من “الوكالة للتعاون الأمني” ومن قيادة الجيش الأميركي في أوروبا والوكالات الأخرى التشاور مع البيت الأبيض والخارجية قبل المصادقة على طلبات إسرائيلية أخرى.

إلى ذلك، كتبت الصحيفة أن العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة قد هبطت إلى حضيض جديد منذ تولي أوباما مهام منصبه. وقال مسؤول إسرائيلي إن الشرخ أعمق بكثير من كونه خلافا بشأن توقيت وقف إطلاق النار. وأضاف المسؤول نفسه إنه “كان في السابق توترات في العلاقة، أما اليوم فإن ذلك يتجاوز التوتر إلى عدم الثقة وتصادم في الرؤى بشأن الشرق الأوسط”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*