صراعات وخلافات كبيرة بين عناصر داعش في غرب الموصل

 

اكد القيادي في الحشد الشعبي محمد البصري، وجود صراعات وخلافات كبيرة بين عناصر داعش في غرب الموصل، خاصة بين الاجانب والعراقيين، كاشفا عن استعداد قوات الحشد الشعبي لبدء معارك هي “الاشرس” مع داعش لتحرير البعاج والقيروان والتوجه لتأمين الحدود مع سوريا.

وقال القيادي في الحشد الشعبي محمد البصري في حديث مع مراسل وكالة انباء فارس، ان “الاستعدادات العسكرية لقوات الحشد الشعبي جارية على قدم وساق لاسيما بعد استكمال وصول كافة ألوية الحشد ، مستطردا “معاركنا المقبلة في قضائي البعاج والقيروان ستكون الاشرس فكلما اقتربنا من الحدود السورية تزايد الدعم لزمر داعش الارهابية من الرقة السورية وغيرها من المناطق القريبة من الحدود”.
واكد البصري “قوات الحشد اليوم على امكانية وخبرة قتالية عالية للتعامل مع هكذا معارك”، مشير الى ان “تحرير القضائيين وتأمين الحدود السورية سيضيق الخناق بشكل تام على زمر داعش ولن يبقى لها ملجأ سوى الصحراء حيث سيتم استهدافها بسهولة من قبل القوة الجوية العراقية”.
واشار القيادي في الحشد الى “تزايد الصراعات والخلافات بشكل كبير بين عناصر داعش الاجانب وبين العراقيين في مناطق غرب الموصل مما يسهل حسم المعركة بشكل اسرع”.
الجدير بالذكر ان قوات الحشد الشعبي، تمكنت في السابع والعشرون  من نيسان الماضي، من تحرير قضاء الحضر وآثاره جنوب الموصل بالكامل من سيطرة زمر داعش في وقت قياسي لم يتجاوز الـ 48 ساعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*