ضغوط سعودية لاعفاء بن عمر من مهمته في اليمن، والسبب؟

 

كشفت مصادر دبلوماسية ان السعودية ودول خليجية اخرى تمارس ضغوطا مكثفة على بان كي مون الامين العام للامم المتحدة لاعفاء جمال بن عمر المبعوث الاممي في اليمن بسبب معارضته العدوان العسكري على اليمن.

ونقل موقع “راي اليوم” عن المصادر ان السعودية وحلفاء لها يمارسون ضغوطا مكثفا على بان كي مون في اتجاهين:

الاول: اعفاء جمال بن عمر المبعوث الاممي في اليمن من مهامه، وتعيين مبعوث جديد يمثل الامم المتحدة والجامعة العربية في الوقت نفسه على غرار السيد الاخضر الابراهيمي في سوريا.
الثاني: ان يخفف، اي الامين العام للامم المتحدة، من مواقفه التي اكد فيها ان “الحرب التي تشن حاليا من قبل السعودية ودول خليجية على اليمن غير قانونية وتشكل انتهاكا لقرار مجلس الامن الدولي الذي اكد على الحل السياسي في اليمن”.

وقالت هذه المصادر ان اطرافا عربية خليجية مارست ضغوطا على بان كي مون اثناء مشاركته في القمة العربية الاخيرة في شرم الشيخ لعزل بن عمر، ولكنه لم يستمع اليها وينفذ طلبها بالتالي.
وتعتبر السعودية ودول خليجية بن عمر غير مؤيد لضرباتها في اليمن، وتزعم انه كان مرنا مع أنصار الله ومطالبهم، وهو ما ينفيه بن عمر نفيا قاطعا بدوره.
واشارت هذه المصادر الى ان بن عمر الذي يتواجد حاليا في العاصمة الاردنية عمان بعد اجلائه عدن ضمن فريق الامم المتحدة، وهو مغربي الجنسية، طلب اعفاءه من منصبه اكثر من مرة لانه اجرى عملية قلب مفتوح ويريد ان يعيش مع اسرته الى جانب اولاده الذين في سن المراهقة ولكن الامين العام رفض طلبه على حد كلامها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*