عبود لـ”الجمهورية”: لجذب سياح لا يتأثرون بالوضع الأمني

 

ضمن مساعيه لتحريك القطاع السياحي قدر المستطاع، دعا وزير السياحة فادي عبود نقابة وكلاء السياحة والسفر الى إعداد عروضات الى كل من مصر الاردن العراق والجزائر لجذب سياح هذه الدول الى لبنان، على أن تتكفل وزارة السياحة بالترويج لهذه العروضات، بهدف تعويض جزء من الخسارة التي يتكبدها القطاع.

طالب وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال فادي عبود خلال اللقاء الاخير الذي عقده مع نقابة وكلاء السياحة والسفر إعداد عروض تشجيعية للسياح لحثهم على المجيئ الى لبنان، على أن تتراوح أسعار العروضات لثلاث ليال في لبنان ما بين 400 و 500 دولار.

وبما أن غالباً ما تحول اسعار تذكرة السفر دون الحصول على هذه العروضات، طلبنا منهم التواصل مع الميدل ايست خصوصاً وأننا في موسم (low season)، على أن يحاولوا إذا لم توافق الميدل ايست على هذا الطلب استخدام طائرات تشارتر، خصوصاً وأن اسعار التذاكر من بعض البلدان الى لبنان ارتفعت عن العام الماضي.

وأكد عبود السعي الدؤوب الى ايجاد حل لهذا التراجع في القطاع السياحي، خصوصاً وأن نسبة التراجع هذا العام زادت أكثر من 20 في المئة مقارنة مع العام الماضي. ولفت الى أننا هذا العام خسرنا 160 الف سائح أردني يشكلون 10 في المئة من مجموع السياح الذي لا يزالون يقصدون لبنان.

انطلاقا من هذه المعطيات، طلبنا من ممثلي نقابة السياحة والسفر أن يعدّوا لنا مجموعة عروضات تشجع على المجيء الى لبنان، خصوصاً وأنهم نجحوا في جذب اللبنانيين للسفر الى بلدان عدة لا سيما اليونان وتركيا وقبرص وايطاليا. متسائلاً كيف يمكن لشركات السياحة والسفر أن تنظم عرضاً للسفر الى رودس بكلفة 800 دولار لمدة اسبوع، وتعجز عن ذلك للبنان.

ووعدت وزارة السياحة بتأمين الانتشار الاعلاني لهذه العروضات من أجل انجاحها وجذب أكبر قدر ممكن من السياح، وقد اختيرت كل من الجزائر مصر الاردن والعراق من أجل ترويج العروضات فيها لجذب المزيد من السياح منها الى لبنان.

ولفت عبود الى ان هناك مسعى لاضافة الرحلات الآتية من العراق، خصوصاً وأن العراقي يتصدّر لائحة السياح الذين يقصدون لبنان والرحلات من العراق الى لبنان دائماً مكتملة، ولما لا نسيّر رحلات تشارتر.

أضاف: في ظل الوضع القائم لم يعد جائزاً القول اننا لا نريد غير السائح الذي يصرف 4 الاف دولار يومياً في لبنان، فلما لا نقبل بالسائح متوسط الدخل إذا كان هو الوحيد المتوفر.

ورداً على سؤال، أوضح عبود أننا لن نطلب من الفنادق اللبنانية ان تخفّض اسعارها أكثر مما هي عليه اليوم، اذا لا يمكن خفضها أكثر ولا أحد يشكو من اسعار الفنادق لأنها من الارخص في العالم.

واكد عبود انه يمكن جذب السائح الى لبنان طالما الأمن مستتب راهناً، لافتاً الى أننا اخترنا هذه الاسواق الاربعة لأنها لا تتأثر كثيراً بالوضع الامني في لبنان لأنه مهما حصل في لبنان نبقى أكثر أمانا منهم، لاسيما العراقي والمصري.

أضاف: كنا نسعى لجذب سياح من روسيا لكن الشركة التي كنا نتعامل معها في روسيا نصحتنا بوقف التعامل هذا العام على أن يستأنف في العام 2014، ريثما تتبلور الاوضاع في سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*