عريقات ينعى الشهيد بارود ويطالب الجنائية الدولية بالإسراع في فتح التحقيق الجنائي

حمّل أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.صائب عريقات اليوم إسرائيل المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير المناضل فارس بارود الذي استشهد في سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.

وطالب المجتمع الدولي الحقوقي والدول الأطراف في اتفاقيات جنيف والمقررين الخاصين للأمم المتحدة بفتح السجون الإسرائيلية أمام التفتيش الدولي، ورفع الحصانة عن منتهكي قواعد القانون الدولي والانساني، وأعاد تجديد مطالبته للمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا بالإسراع في فتح التحقيق الجنائي ضد المجرمين الإسرائيليين.

جاء ذلك خلال نعي عريقات الشهيد بارود باسم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وقال: “الشهيد بارود هو أحد ضحايا سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تمارسها سلطة الاحتلال ضد أسرانا، فمنذ عام 1967 استشهد 62 شهيداً من أصل 217 شهيداً من الحركة الأسيرة، أضيف لهم الشهيد بارود بسبب هذه السياسة  الممنهجة والمتواصلة ضد الأسرى المرضى التي تخالف كافة الأعراف والاتفاقات الدولية، وفي مقدمتها اتفاقية جنيف الثالثة المادة 29 و30 و31، وإتفاقية جنيف الرابعة، وبنودها رقم 76، و81، و85، وبخاصة 91، و92 التي أوجبت جميعها حق العلاج والرعاية الطبية، وتوفير الأدوية المناسبة للأسرى المرضى، وإجراء الفحوصات الطبية الدورية لهم، كما وتخالف المادة 8 (ب- 10) لميثاق روما، وقواعد نيلسون مانديلا لخدمات الرعاية الصحية التي أقرّتها الجميعة العامة للأمم المتحدة”.

واكد عريقات أن فلسطين ستواصل عملها في ملاحقة دولة الاحتلال ومسؤوليها في المحاكم الدولية على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها بحق الأسرى الفلسطينيين، وعلى رأسها المحكمة الجنائية الدولية، حتى إنهاء الاحتلال وتجسيد سيادة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس والافراج عن جميع الأسرى.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.