عميل لبناني لاسرائيل: الاسرائيليون يعاملونني كالخرقة البالية ورموني كالكلب

ISRAELI-AGENT

كشف اللبناني أمين عباس الحاج والذي كان يعمل عميلاً لصالح اسرائيل في حديث لصحيفة “يديعوت أحرونوت” أن “السلطات الاسرائيلية عاملتني كالخرقة البالية ورمتني كالكلب، وذلك بعد ان خدمت في الجيش الاسرائيلي ثلاثة عقود”.
وأشارت الصحيفة الى ان “الحاج أحد أهم العملاء الخطيرين والمغامرين والمعروف بعنجهيته واستعلائه وحبه للمشاوفة والمفاخرة بثرائه ومعاقرته أجمل النساء وتحت تسمية مشفرة “رومينجا”، وهو يقيم اليوم في مدينة نهاريا”.
ولفت الحاج الى أن “بحوزته بطاقة هوية مؤقتة انتهت صلاحيتها وبدون ضمان صحي وهو يعيش بفضل مساعدات وصدقات بعض أصدقائه”، مضيفاً “اعتصروني كالليمونة وحازوا على معلومات ثمينة وقدمت لهم قلبي على صينية من ذهب وكذلك الروح”.
وحمل الحاج إسرائيل “مسؤولية نشوء حزب الله لأنها اختارت التعاون مع الكتائب فقط”،..
وأشارت الصحيفة الى ان “متقاعدي الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية يتفقون على كونه عميلاً ذكياً غير منضبط وسلوكه مغامر، لكنهم يعتبرونه كنزاً استخباراتياً بالنسبة لإسرائيل وساهم في تعزيز أمنها وإنقاذ الكثير من مواطنيها”.

ونقلت الصحيفة عن الحاج قوله ان “رئيس الجمهورية الراحل بشير الجميل رافقه في واحدة من لقاءاته مع الاستخبارات الإسرائيلية في حيفا، وإن الجميل اصيب بحالة غيثان متواصل وهو على متن قارب من بيروت لحيفا”، مضيفاً “كما شاركت في اجتماع جمع الجميل مع رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق مناحم بيغن داخل فندق في مدينة نهاريا”، مشدداً على ان “إسرائيل ارتكبت أكبر أخطائها بتواصلها مع مسؤولي حزب الكتائب الذين ورطوها في لبنان”.

واعترف أنه “قدم معلومات عن علي حسن سلامة قائد القوة 17 التي كانت معنية بحراسة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، قبيل اغتياله في بيروت بعدما اتهمته إسرائيل بتخطيط عملية ميونيخ”، مضيفاً “طلبوا مني معطيات عن مكتبه، وبيته وطريقه للعمل، ونادي اللياقة البدنية الذي ارتاده وعن عائلة زوجته ملكة جمال العالم  السابقة جورجينا رزق”.

وقالت الصحيفة “الحاج قدم معلومات وافية للوحدة 504 وهي بدورها نقلتها لجهاز “الموساد” الذي أرسل عناصره للنادي الرياضي في محاولة لاغتيال سلامة حتى قتلته في تفجير سيارة في بيروت عام 1979″، مشيرةً الى ان “المخابرات الإسرائيلية بدأت تقلق من عودة قادة المنظمات الفلسطينية من تونس رويدا رويدا إلى لبنان بعد مغادرتهم بيروت في 1982″، لافتةً إلى “اكتشاف المخابرات الإسرائيلية أن القادة والناشطين الفلسطينيين تسللوا عبر قبرص من تونس وليبيا إلى لبنان وعندئذ استعانت إسرائيل بالحاج”.

وكشفت الصحيفة ان “الشرطة الإسرائيلية ضبطت على متن واحدة من سفن الحاج 3.05 طن من الحشيش”.

ولفت الحاج الى إنه “تزوج من 22 امرأة وله منهن 8 أولاد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*