غوتيرش من بغداد: العراق في المراحل الأخيرة من معركته ضد الإرهاب

أكدّ رئيس الوزراء العراقيّ حيدر العبادي بعد استقباله الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنّ “الحكومة العراقية تؤيّد المساعي الأممية لملاحقة الإرهابيين ومعاقبتهم”.من جهته، قال غوتيريش خلال مؤتمر صحافيّ مع العبادي إن “العراق في المراحل الأخيرة من معركته ضد الإرهاب”.وأضاف، بعد تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم “داعش” ستتاح له فرصة تكريس الحياة المدنية الآمنة.”
ووصل غوتيريش الخميس إلى بغداد، في زيارة هي الأولى منذ تسلّمه منصبه، على رأس وفد كبير يمثّل مختلف منظمات الأمم المتحدة والتقى عدداً من المسؤولين، وبحث معهم في ملفات عدّة، في مقدمها أوضاع النازحين وجهود الإغاثة المقدمة إليهم.والتقى فور وصوله وزير الخارجية ابراهيم الجعفري واستعرض معه مجمل الأوضاع الإنسانية والأمنية والسياسية وجهود العراقيين وانتصاراتهم المتحققة ضد مسلحي “داعش” ، وأكد أهمية زيادة حجم المساعدات.

وقال الجعفري، في بيان إنه “أكد لوفد الأمم المتحدة، أن المدن العراقية في حاجة إلى إعادة إعمار البنى التحتية وتوفير المستلزمات الضرورية لعودة النازحين، وهذه مسؤولية كبيرة تقع على عاتق كل الدول التي دافع العراق نيابة عنها ضد إرهابيي داعش”.

وأشار إلى أن “العراق في حاجة إلى خطة شبيهة بمشروع مارشال الذي ساهم في بناء ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية لدعم التنمية وتجاوز آثار الحرب”.

وخلال اللقاء مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم أشار  الأخير إلى “الاهتمام الخاص بحماية المدنيين وإعادة النازحين وإعمار المناطق المحررة والتحضير لإجراء الانتخابات القادمة بنجاح وتطوير مؤسسات الدولة وتعزيز التفاهم على المستوى الوطني والإقليمي”.

وأكد معصوم رغبة العراق بـ”لعب دوره الاستراتيجي في المنطقة”‎ .

من جهته، أكد رئيس مجلس النواب العراقيّ سليم الجبوري بعد اللقاء مع غوتيرش أنّ بلاده ماضية في تحرير الموصل.

وأضاف إنّ حياة المواطنين هي الأهم لذا لا يجوز الاستعجال في تحرير المدينة، وفي مقابلة صحافية أشار الجبوري إلى النتائج الإيجابية للمعارك مديناً استهداف داعش للمدنيين عبر القصف العشوائي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*