قائد البحرية الإيرانية: ايران سترد بـ “الرصاص الساخن” على اي طلب لتفتيش قدراتها البحرية

شدد قائد البحرية التابعة للجيش الايراني، العميد حبيب الله سياري، ان الرد سيكون بـ “الرصاص الساخن” على اي طلب لتفتيش القدرات الدفاعية والعسكرية التي تمتلكها الجمهورية الاسلامية الايرانية. وقال الادميرال سياري، في تصريح ادلى به يوم الاربعاء، في الاشارة الى حضور البحرية الايرانية في المياه الدولية وخليج عدن، ان معظم القوات البحرية التابعة للبلدان الاخرى المتواجدة في خليج عدن تمارس نشاطاتها باشراف حلف الناتو الا ان القوات والسفن الحربية لايران والصين وروسيا تعمل بصورة مستقلة.
واشار الى الاهمية التي اكتسبتها المجموعة الرابعة والثلاثين للبحرية وقال، ان السبب الرئيسي من وراء الاثارات التي مارستها وسائل الاعلام الغربية والعربية حول ايفاد هذه المجموعة يعود الى الحملات الاعلامية المناهضة لايران.    ولفت العميد سياري الى ان تواجد القوة البحرية الايرانية في خليج عدن ليس شيئا جديدا وانما يعود الى عام 2006 الا ان وسائل الاعلام الاجنبية تطبل له اليوم بهدف اثارة الاجواء ضد ايران.
واوضح ، انه بسبب نشاطات القرصنة البحرية في خليج عدن طلبت منظمة الملاحة العالمية من ايران منذ ذلك الوقت ايفاد قطعها البحرية لارساء الامن في هذه المنطقة حيث كانت ايران الاولى في اعلان جهوزيتها وايفاد سفنها الحربية لارساء الامن في هذه المنطقة البحرية. ونفى قائد البحرية الايرانية ارسال اي اسلحة الى اليمن وقال، ان ايران تتبع القوانين الدولية ولم تدخل في المياه الاقليمية لاي بلد وكذلك تتم عمليات الملاحقة التي تقوم بها للقراصنة فان بحريتنا لم تدخل في المياه الاقليمية لبلد آخر رغم امتلاكها الاذن بملاحقتهم في سواحل وموانئ البلدان الاخرى لكنها لم تفعل ذلك مطلقا وانما اكتفت بارغام القراصنة على الفرار والانسحاب من المنطقة. واكد ان البحرية الايرانية تمتلك المعدات والاسلحة الكافية والمناسبة للدفاع عن امن البلاد ومصالحها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*