قادة مجموعة العشرين يتعهدون بالقضاء على فيروس /إيبولا/

g20-summit-australia

تعهد قادة دول مجموعة العشرين خلال قمتهم في بريسبان ـ أستراليا ببذل قصارى جهدهم “للقضاء” على وباء /إيبولا/ الذي أودى بحياة أكثر من خمسة آلاف شخص في غربي افريقيا.
وقال قادة الدول العشرين الأغنى في العالم، في بيان نشر في ختام اليوم الاول من القمة التي تنتهي غدا الأحد ” إن أعضاء مجموعة العشرين يتعهدون فعل ما يجب للقضاء على الوباء وتغطية انعكاساته الاقتصادية والانسانية في الأمد المتوسط”.
وأكد بيان المجموعة ” سنعمل عن طريق التعاون الثنائي والاقليمي والمتعدد الجنسيات وبالتعاون مع جهات غير حكومية “. إلا أن البيان لا يتضمن أي التزام مالي واضح.
بدوره انتهز البنك الدولي فرصة قمة العشرين للدفاع عن مشروعه إقامة “صندوق للطوارئ” من أجل الحد من انتشار أوبئة مقبلة وتجنب عدم تكرار رد الفعل البطيء والمتأخر والمجزأ على /ايبولا/.
كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في القمة قادة الدول الاكثر ثراء في العالم إلى تعزيز جهودهم للتصدي لوباء /ايبولا/ بهدف تفادي أزمة غذائية كبيرة. وقال في مؤتمر صحفي ” أود التشديد على ضرورة تكثيف الرد الدولي لمواجهة انتشار /ايبولا/ في غرب إفريقيا”.
وأضاف ” إن عدد الحالات يتراجع في منطقة لكنه يزداد في مناطق أخرى، وانتقال (الفيروس) أسرع من رد المجتمع الدولي”.. داعيا دول مجموعة العشرين إلى “تكثيف” جهودها.
وفي عريضة مشتركة، طالبت منظمات غير حكومية بينها /اوكسفام/ و/سيف/ دول مجموعة العشرين التي تمثل 85 في المئة من الثروة العالمية إلى توحيد جهودها لتأمين ما يكفي من التمويل والطواقم البشرية والتجهيزات لمواجهة تحديات /ايبولا/.
وقالت مديرة اوكسفام هيلين سوك ” إنها فرصة لوقف انتشار /ايبولا/ وينبغي عدم تفويتها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*