قاووق:العدوان علي اليمن أسقط أقنعة الانظمة التي تزعم الاعتدال

[ad_1]

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله لبنان الشيخ
نبيل قاووق ان التكفيريين هم أعداء الإنسانية وأعداء الرسالات السماوية وأعداء دين
الرحمة فهؤلاء يبعدون الناس عن دين الرحمة. ولفت الى ان “حزب الله لم يخترع الخطر
بل حذّر منه منذ البداية”.

واشار الشيخ قاووق الى ان “الخطر التكفيري يستهدف السني والشيعي ولا فرق عنده
بين مسلم ومسيحي فكل من لم يبايعهم فهو كافر حتى لو كان علي نفس الفكر التكفيري”،
وتابع “مثال علي ذلك بلدة عرسال المظلومة والمضطهدة التي تتعرض لأبشع أنواع
الاضطهاد التكفيري”، وسأل “هل وفرت داعش المقامات للمسلمين السنة؟ والمقامات للمسيحيين؟”.

كما أكد الشيخ قاووق ان “مشهد العدوان علي اليمن فضح حقيقة الاهداف”، ولفت الى
انه “في اليمن اليوم داعش والقاعدة والتحالف العربي في خندق واحد ضد الشعب اليمني”،
ورأى ان “العدوان علي اليمن أسقط كل الأقنعة عن الوجوه التي تزعم الاعتدال”، سائلا
“أي اعتدال عربي وإسلامي عندما يرتكبون مجازر بحق الأبرياء من ألاطفال والنساء
والشيوخ؟”، مشيرا الى ان “فظاعة وبشاعة المجازر في صنعاء لا تقل عن فظاعة مجازر
قانا والشجاعية التي ارتكبها العدو الإسرائيلي”.

وتساءل الشيخ قاووق “ما ذنب الشعب اليمني حتى يتعرض لغارات يومية متتالية في
الليل والنهار؟ وهل إن اليمن هو الذي اعتدى علي السعودية حتى أتت الطائرات
لتضربهم؟”، وتابع “هل إن شعب البحرين اعتدى علي السعودية حتى دخل الجيش السعودي
الى المنامة ليقمع المظاهرات السلمية؟”، واضاف “يبدو ان جريمة الشعب اليمني أنه كان
يحارب داعش والقاعدة في اليمن وكان يلاحق التكفيريين الى معاقلهم”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*